“بنك المغرب” يربط إنعاش الإقتصاد الوطني برؤية تحفيزية جديدة للسلطات

ربط التقرير الأخير لبنك المغرب حول السياسة الإقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2021 الدفع بعجلة الإقتصاد الوطني، باعتماد رؤية للسلطات مبنية على تحفيز الإستثمارات.

وقال التقرير الذي قدمه عبد اللطيف الجواهري للملك محمد السادس السبت الماضي، إن السلطات مدعوة لعدم الإقتصادر فقط على الإستمرار في لعب دور اقتصادي واجتماعي محوري، بل يتعين عليها كذلك أن توفر الرؤية اللازمة لتحفيز استثمارات ومبادرات القطاع الخاص، وتعزيز الإنخراط في القرار العمومي.

وزاد “تقرير الجواهري” أن ذلك يستوجب شفافية أكثر في مراحل اتخاذ القرارات، والتواصل بوضوح حول الأسس التي تنبني عليها الإختيارات المعتمدة والتقييم المنتظم والموضوعي لتنزيل هذه القرارات.

وبحسب المصدر ذاته، فعدد من الأوراش التي توجد قيد الإنجاز، لا تأخذ بعين الإعتبار هذه المتطلبات الأساسية بالشكل الكافي، مضيفا أن المشاريع التي تكتسي أهمية قصوى تستدعي تنزيلها في أسرع الآجال.

واستدل التقرير بإصلاح قطاع التعليم، وقال إنه كان من المفروض أن يعكس رؤية تمت صياغتها منذ سنوات وتم تحويلها إلى قانون إطار تم اعتماده سنة 2019 ينفذ اليوم على شكل إجراءات، وقال إن نتائج نسخة 2019 من البرنامج الوطني لتقييم المكتسبات، تبين أن هدف مدرسة الإنصاف وتكافؤ الفرص في أفق سنة 2030 لا يزال بعيد المنال.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى