بنكيران ينتقد الدعوات إلى إقرار المساواة في الإرث ويتهم جهات خارجية بتحريكها

جدد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، رفضه للدعوات المطالبة بإقرار المساواة في الإرث بين الرجال والنساء في المغرب، معتبرا أن “لا مساواة بين الذكر والأنثى في كل شيء حيث تحضر في مجالات وتغيب في أخرى”.

ووجه عبد الإله بنكيران خلال لقاء وطني جمعه بالكتاب الجهويين والإقليميين للحزب، يوم السبت، سهام نقده إلى “من يريدون تغيير أحكام الله في الإرث رغم أن الملك قال إنه بصفته أميرا للمؤمنين لا يمكن أن يحلل حراما أو يحرم حلالا”، مشددا على أن مسألة الإرث “فيها حكم قطعي”.

وتابع الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أنه “من هذا المنطق سيخرج من يطالب بالمساواة في الأسرة حتى نصبح مثل الفرنسيين أو الكنديين، حيث يتقاسم الرجل والمرأة كل شيء بالنصف”.

وشدد بنكيران على أن الشعب المغربي رافض لفكرة المساواة في الإرث وتغيير أحكام الشريعة، وهو ما تدعمه-وفق تعبيره- استطلاعات للرأي حول هذا الموضوع، مشيرا إلى أن “جهات خارجية، كي لا أقول استعمارية، هي من تريد المساواة في الإرث بالمغرب”.

كما انتقد المسؤول الحزبي مطالب بعض الجمعيات الحقوقية برفع التجريم عن الإجهاض، معتبرا أنه جريمة قتل إلا في بعض الحالات التي يحددها القانون، والتي تكون فيها صحة وحياة الأم معرضة للخطر.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى