بنكيران: الملكية نعمة وعامل أساسي في بقاء الأمة موحدة بالمغرب

قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، إن “الملكية في المغرب نعمة من الله، وعلينا أن نكون واعين بهذا الأمر”، مشددا على أنها “عنصر أساسي بعد الإسلام في بقاء الأمة ملتزمة بدينها وبقاء الأمة موحدة وراء رئيس واحد”.

ودعا رئيس الحكومة الأسبق خلال كلمة له في ملتقى نساء العدالة والتنمية بجهة فاس-مكناس، أول أمس السبت، المنتمين إلى الحزب والمتعاطفين معه وعموم المغاربة إلى التمسك بملكهم.

جدير بالذكر، أنه سبق لزعيم العدالة والتنمية، أن أكد في أكثر من مناسبة على أن الملك بالمغرب هو ضمانة استقرار البلاد وأمنها.

في هذا الصدد، سبق للمسؤول الحزبي أن قال مخاطبا أعضاء من حزبه في لقاء بالدار البيضاء، “الملك يعد الله هو ضمانة استقرار البلاد والأمن الذي تنعمون به ولو لم تكن الملكية لكنتم أول من يدفع الثمن”.

وأشار بنكيران، إلى أنه حين كان في الشبيبة الإسلامية “كنا لا نعترف بأحد لا بالملك ولا الدولة ولا الداخلية .. ولا والبوليس ولا حتى الضوء الأحمر”، مضيفا أن “هادشي كان فوقت مبكر وانتبهنا بأن ذلك تخربيق، وبأن الملكية في المغرب والصفة الدينية ديالها نعمة من الله”.

وشدد على أن “الله من لطفه بالمغرب مدارش فقط الملكية فهاد البلاد دار فيها أيضا أمير المؤمنين وطبعا واحد الوقت كان عندنا مرفوض”.


الركراكي يضع لاعبا بارزا في كرسي الاحتياط في مباراة الكونغو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى