بنكيران: أعتز بتحرير أسعار المحروقات وهذا هو الخطأ الذي ارتكبته

ردّ عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، على عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، بعد أن هاجم خلال الجلسة الشهرية لمساءلته والتي عقدها مجلس النواب أول أمس الإثنين، العدالة والتنمية ورئيس المجموعة النيابية للبيجيدي بمجلس النواب، (هاجم) عبد الله بوانو، بسبب ادعاءات هذا الأخير بشأن تسقيف أسعار المحروقات وتحديد هوامش الربح، حيث خاطب أخنوش البيجيدي قائلا: ” بالنسبة لقضية تسقيف الأسعار حنا متبعين وكنشوفو الهوامش وداكشي اللي كتقولو السي بوانو والإخوان راكذوب”.

وقال بنكيران، في بث مباشر نشره حزب العدالة والتنمية على صفحته الرسمية بـ”فايسبوك” اليوم الأربعاء، إن عزيز أخنوش عوض أن يجيب على أسئلة رئيس مجموعة العدالة والتنمية، دخل معه في سجال غير لائق واتهمه بتهم غير مقبولة، مضيفا أن اتهام البيجيدي بتحرير أسعار المحرقات، قضية يعتز بها.

وأوضح أنه قرر تحرير أسعار المحروقات بالمغرب بعدما اكتشف عام 2012 أن دعمها سيكلف ميزانية الدولة 57 مليار درهم سنويا أو 54 مليار في الأقل.

وأضاف بنكيران أن قرار تحرير أسعار المحروقات كان على حساب المغامرة به شخصيا وبحزب العدالة والتنمية، حيث تمت الزيادة في سعر البنزين والغازوال والرفع تدريجيا من الدعم عن المحروقات إلى أن تم الرفع الدعم نهائيا، حتى لا يتم تخصيص نصف ميزانية صندوق المقاصة للمحروقات.

وكشف بنكيران، عن الخطأ الذي ارتكبه حين كان رئيسا للحكومة، وهو أنه وثِق بأن المنافسة ستضبط الإيقاع في السوق وستساهم في تخفيض أسعار المحروقات إلى ثمن معقول، بحسب تعبير بنكيران.

وأشار الأمين العام للبيجيدي، إلى أنه من الطبيعي أن تشتعل الأسواق وترتفع أسعار المحروقات حينما اندلعت الحرب بين روسيا وأوكرانيا، باعتبارهما مصدران معا للبترول.

وكان رئيس الحكومة، قد أوضح أول أمس الإثنين خلال الجلسة الشهرية لمساءلته، أن هوامش الربح بالنسبة لأسعار المحروقات تعود لسنة 1997، وأن البيجيدي لديهم غلط أو خلل ما، مشيرا إلى أنه إذا كان هدف العدالة والتنمية بعدما أخرج البترول من صندوق المقاصة، هو إعادته مجددا للصندوق، فإن هذا الهدف لا يمكن أن يقبل به الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

 

 

 

 

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى