بنعبد الله: حزبنا صوت كل المواطنين وندعو إلى محاربة المفسدين في البوادي والقرى

قال نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إن الحزب لازال ثابتا على مواقفه رغم الضربات التي يتلقاها بين الفينة والأخرى، من طرف بعض الجهات.

وأوضح بنعبد الله، خلال الزيارة التي قام بها لجماعة سيدي عيسى بنسليمان بقلعة السراغنة، خلال اليومين الماضيين، أن مناضلي حزب التقدم والاشتراكية سيواصلون صمودهم ووقوفهم وكفاحهم إلى جانب المواطنين، من أجل حقوقهم ومن أجل قضايا الفلاحين وقضايا المرأة وقضايا الشباب وجميع الشرائح التي تدافع عن العيش الكريم.

ودعا الأمين العام لحزب “الكتاب”، إلى الانخراط في هذه الدينامية التي يطلقها الحزب ويواصلها من أجل محاربة الفساد والريع الذي يستفيد منه الكثيرون بالقرى والبوادي والذين لا يدافعون عن مصالح الساكنة، مؤكدا أن التغيير بيد الساكنة.

في هذا السياق، أكد بنعبد الله لساكنة كل من العطاوية وجماعة سيدي عيسى بنسليمان، أنهم جزء من الحزب باعتباره حزبا لكل الجماهير ولكل المواطنين، داعيا إلى توحيد الصف في مواجهة المفسدين الذين فشلوا في تدبير مصالح الإقليم وجماعاته على مدى العقود الماضية.

وخلال تدشينه لمقرين جديدين للحزب بكل من العطاوية وجماعة سيدي عيسى بنسلميان، أوضح بنعبد الله أن كل مقرات التقدم والاشتراكية هي “دار” لكل المواطنين، بمختلف الأقاليم، مشيرا إلى أن من حق الجميع أن يلجأ إلى الحزب في أي وقت ولجميع الشرائح سواء الأطفال أو الشباب، النساء أو الشيوخ، بالإضافة إلى دعوته مناضلات ومناضلي الحزب بالمنطقة إلى العمل المستمر وفتح الأبواب في وجه الجميع بشكل دائم وتأطير أنشطة لفائدة الأطفال من خلال منظمة الطلائع  أطفال المغرب أو القيام بأنشطة ولقاءات لفائدة الشباب والتلاميذ وعموم الساكنة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى