بنعبد الله: بعد إعفائي من طرف القصر الملكي كنت خائفا من انفجار الحزب

بعد إعفاء نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، من منصبه بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، خرج بنعبد الله عن صمته ليوضح مجموعة من النقاط التي كانت عالقة.

وقال الأمين العام لحزب “الكتاب”، إنه لم يكن من السهل على الحزب اتخاذ قرار مصيري، من أجل البقاء في الحكومة، لا سيما أنه في تلك الفترة كان هناك غليان وردود فعل قوية داخل الحزب.

وأوضح بنعبد الله، خلال مشاركته في برنامج “قفص الاتهام”، أن القرارات التي اتخذت آنذاك كانت مصيرية، لأنه كانت هناك تخوفات من انقسام الحزب إلى قسمين.

وأكد بنعبد الله، أن قرار إعفائه من الوزارة من طرف القصر الملكي رفقة مجموعة من الوزراء لم يكن سهلا، قائلا “حنا ماشي آلة أنا بشر وعادي ابقى فيا الحال لأنني أقود حزب بكامله”.

وتابع بنعبد الله قائلا: “حاليا داخل الحزب هناك من يفضل البقاء في الحكومة وهناك من يفضل الخروج منها لاعتبارات سياسية، وعليا أن أدبر الأمور قبل أن ينفجر الحزب”.

ولم ينكر بنعبد الله، أن قرار عزله من طرف القصر الملكي، جعله يفكر يوميا في القرار الصحيح الذي يجب أن يتخذه، كي لا يؤثر على قرار الحزب.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى