“بنسعيد” يدافع عن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ضد منتقديها

دافع وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، على الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بشأن منتقدي اقتصار تصوير أعمالها على مناطق “تقليدية” دون الإنتفتاح على وجهات أخرى في المملكة.

“بنسعيد” جوابا على سؤال برلماني قال إن الشركة وفي إطار تكريس الجهوية واحترام مبادئ الخدمة العمومة وتعزيز ثقافة القرب، تعمل على تنويع أماكن تصويلا الأشرطة التلفزية والمسلسلات الدرامية.

وتابع الوزير أن من بين هذه الأعمال “الرسام” الذي دارت أحداثه بمدينة الحسيمة والنواحي، “الغادي”بمدينة طنجة ونواحيها، سلسلة “كابتن حجيبة” الذي تم تصويره بمنطقة إفران، ثم “الصك والغنيمة” التي صور أحداثه بمناطق متفرقة على تراب خنيفرة، و “المدني” بالمناطق الجنوبية للمملكة.

وشدد المسؤول الحكومي على أن قنوات القطب العمومي حريصة على التعريف بما يزخر به المغرب من مؤهلات طبيعية وسياحية، سواء في الأعمال الدرامية أو في البرامج الوثائقية والثقافية والفنية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى