بلعسال: استقبال رئيس تونس لزعيم ميليشيات “البوليساريو” سلوك معادي للوحدة الترابية

عبّر شاوي بلعسال، رئيس الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي بمجلس النواب، عن استغرابه الشديد، عن الخطوة الاستفزازية والمتهورة التي أقدم عليها الرئيس التونسي، قيس سعيد، باستقباله أول أمس الجمعة، زعيم مليشيات “البوليساريو”، واصفا هذه الخطوة بكونها ” سلوكا معاديا للوحدة الترابية لبلادنا”.

وشدّد رئيس الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي بمجلس النواب، في تصريح لـ”سيت أنفو” قائلا: ” تلقينا في الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي بمجلس النواب باستغراب شديد، الخطوة الاستفزازية والمتهورة التي أقدم عليها الرئيس التونسي قيس سعيد أول أمس الجمعة باستقبال زعيم مليشيات “البوليساريو” المدعو إبراهيم غالي للمشاركة في القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد)، بتونس”.

وأضاف أن “أعضاء الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي لا يمكنهم إلا أن يشجبوا ويدينوا بأشد العبارات هذا الانزلاق الخطير الذي سقط فيه الرئيس التونسي، وهو يستقبل زعيم الكيان الوهمي الذي تلاحقه اتهامات خطيرة تشمل التعذيب والاغتصاب والاختفاء القسري وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وتجاوزات جسيمة لحقوق الإنسان”.

واعتبر أن “استقبال الرئيس التونسي للمدعو “غالي” يعد سلوكا معاديا للوحدة الترابية لبلادنا ، وتصرفا أرعنا يفتقد للكياسية، وموقفا غير مسؤول يعاكس قواعد حسن الجوار، وخطوة استفزازية غير محسوبة تضر بالعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين”.

وتابع قائلا: “نؤكد في فريقنا على دعمنا ومساندتنا المطلقتين للقرارات المتخذة من قبل بلادنا في هذا الاتجاه”.

وجدّد شاوي بلعسال، التأكيد على الانخراط القوي للفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي بمجلس النواب، في الرؤية الاستراتيجية التي حدد  الملك محمد السادس، معالمها في خطابه التاريخي بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب،  والذي اعتبر فيه أن “ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، وهو المعيار  الواضح والبسيط، الذي يقيس به صدق الصداقات، ونجاعة الشراكات”.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى