بعد وفاة 5 أشخاص في حريق.. انتقادات لظروف الاشتغال بـ “قيسارية” في فاس

عادت البرلمانية، نادية القنصوري، لإثارة موضوع ظروف عمل ضحايا قيسارية باب الفتوح بفاس، الذين قضوا في حريق مهول، وذلك ضمن سؤال كتابي وجهته إلى وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت.

وقالت عضو المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن ساكنة فاس اهتزت مساء الأربعاء 5 يونيو 2024 على وقع فاجعة حريق قيسارية باب الفتوح، والتي خلفت 5 وفيات والعشرات من المصابين بجروح متفاوتة الخطورة.

وأشارت البرلمانية إلى أن مصانع صغيرة للألبسة الجاهزة تعمل بها شابات وشبان أتت عليها النيران، ومن المفروض أن تعلم السلطات المحلية بوجودها وبظروف الاشتغال بها.

وتساءلت القنصوري، حول الاجراءات والتدابير التي ستقوم بها الوزارة لمراقبة ظروف عمل هؤلاء الضحايا وإلى أي حد تم الحرص على توفير الشروط والظروف الصحية للعاملات والعمال بهذه المعامل، وإلى متى سيظل هؤلاء العمال يضحون بصحتهم وأرواحهم بسبب ضعف المراقبة وعدم اعتماد التدابير اللازمة للوقاية من مثل هذه الكوارث.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى