بعد وصفه لمشاريع مقررات بـ”الانتكاسة”.. شقران أمام يترشح لقيادة الاتحاد الاشتراكي

أعلن شقران أمام، عضو المكتب السياسي ورئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب سابقا، محام بهيئة المحامين بالرباط، اليوم الأحد ترشحه لقيادة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في المؤتمر الوطني الحادي عشر المقبل.

وفي هذا السياق، نشر شقران أمام، منشورا على حسابه بـ”فايسبوك”، جاء فيه، “أعلن لكل الاخوات و الإخوة ، الإتحاديات والإتحاديين و معهم كل المتعاطفين مع حزبنا، و الرأي العام الوطني، أنني قررت، بعد استشارة مسبقة مع عدد من المناضلات و المناضلين، الترشح للكتابة الأولى للحزب في المؤتمر الوطني الحادي عشر، المزمع انعقاده ما بين 28 و 30 يناير 2022، طبقا لمقتضيات القانونين الاساسي و الداخلي للحزب”.

و أضاف رئيس الفريق الاشتراكي سابقا، “وإذ كنت عبرت يوم أمس، عن موقف رافض لما جاءت به سكرتارية اللجنة التنظيمية للمؤتمر الوطني الحادي عشر من مشاريع مقررات أعتبرها تراجعا و انتكاسة حقيقية في حياة الاتحاد”.

و قال شقران أمام “حاولت إيضاح عدد من الجوانب و الثغرات القانونية والواقعية في هذا الباب، دون التمكن من ذلك بسبب حصر المداخلات في ثلاث دقائق وتهجم البعض ممن لا يؤمنون باختلاف الرأي، فإنني سأضع جميع الأخوات والإخوة عند وجهة نظري بخصوص التحضير للمؤتمر الوطني المقبل، و رؤيتي فيما يخص الخط السياسي للحزب و حياته التنظيمية الداخلية في سياق الحديث عن أسباب ترشحي في القادم من الأيام إن شاء الله”..


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى