بعد قطع وهبي لعلاقة الحزب بنقابته.. استقالات تهز حزب الأصالة والمعاصرة

يعيش حزب الأصالة والمعاصرة على وقع مجموعة من الاستقالات في صفوف أعضاء من مجلسه الوطني ينتمون إلى المنظمة الديمقراطية للشغل، والتي قال المكتب السياسي لحزب وهبي إنه لا تربطه بها أية علاقة.
وقدم عبد الناصر الخبولي، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، وعضو المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل، والكاتب الجهوي للمنظمة بجهة الدار البيضاء سطات استقالته من جميع مؤسسات حزب الأصالة والمعاصرة، دون كشف أسباب وحيثيات هذا القرار.
ومن جانبه، قدم محمد اعريوة عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس منتدى الأطباء والصيادلة بحزب الأصالة والمعاصرة، هو الآخر استقالته من الحزب.
وقال اعريوة في نص استقالته “بصفتي عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، عن منتدى الأطباء والصيادلة، بالحزب،
أعلن استقالتي من جميع مؤسسات الحزب، والتي تترجم مع الأسف رغبة استقالة جميع الأخوات والإخوة الأطباء والصيادلة  المنتسبين لمنتدى حزب الأصالة والمعاصرة“.
وأضاف اعريوة أن انخراطه سابقا في حزب الأصالة والمعاصرة، كان منبثقا من إيمان راسخ بحنكة المشروع المجتمعي المقدم من طرف مؤسسي حزب الأصالة والمعاصرة، والمبني على الديموقراطية التشاركية والانفتاح على المجتمع المدني، والقيم المغربية.
وتابع “كنا نأمل خلال هذه الفترة الممتدة من المؤتمر الرابع، أن تتحسن الأمور ويتم استدراك هذا العجز، بخلق ديناميكية تشاركية مستعجلة لأجهزة الحزب، لضمان الاستمرارية، لكننا كنا نصطدم، برغبة صريحة في إقصاء كل ما هو ايجابي، والحرص على تطبيق متغيرات سلبية“.
هذه المتغيرات السلبية تجلت حسب اعريوة في تغييب دور الأجهزة التنظيمية والتنفيدية منذ المؤتمر الرابع محليا، وإقليميا وجهويا. وأيضا تغييب دور المنتديات، وما كانت تتضمنه من أطر وكفاءات، كقيمة مضافة، وقوة تشاركية، اقتراحية في جميع المجالات القانونية والاجتماعية والاقتصادية.
وتطرق اعريوة أيضا إلى ما اعتبره تسيير وتدبير الحزب بطريقة أحادية، وتعيين أشخاص لا علاقة لهم بمسيرة الحزب المميزة، متهما إياه بإقصاء الكفاءات والحد من الديموقراطية التشاركية. فضلا عن قرارات وخرجات غير موفقة لمسؤولي الحزب ساهمت بشكل سلبي في تدهور الصورة المميزة التي حرص المناضلون على بنائها لسنين.
هذه الظروف اعتبرها اعريوة كفيلة بجعله يقدم استقالته من جميع أجهزة حزب الأصالة والمعاصرة.
وتأتي هذه الاستقلالات بعد أيام من إصدار المكتب السياسي لحزب البام لبلاغ ينفي فيه علاقته بأية نقابة، وذلك على خلفية انتقاد النقابة المذكورة للقرارات الحكومية وضرب القدرة الشرائية، وهو ما اعتبره الحزب يتعارض مع توجهات الإئتلاف الذي يقود الحكومة.
ودافع حزب البام عن الحكومة وتوجهاتها وقراراتها، وانتقد سلوكات بعض النقابات التي وصفها بالاستفزازية البعيدة عن روح النضال، التي تنتقد حكومة عزيز أخنوش.
وعبر المكتب السياسي عن رفضه في هذا السياق سلوكات بعض النقابات الاستفزازية البعيدة عن روح النضال المسؤول، ويؤكد أنه منذ المؤتمر الوطني الرابع للحزب، وخلال دورتي المجلس الوطني للحزب السابقتين، ظل يرسخ عمليا سلوك إيمانه العميق بأهمية استقلالية الفعل النقابي عن العمل السياسي، ومن ثم يجدد المكتب السياسي تأكيده أن الحزب لا تربطه أية علاقة أو صلة تنسيق أو تقارب مع أية نقابة.
ما جاء في بلاغ المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة لم يمر مرور الكرام، حيث خرجت المنظمة الديمقراطية للشغل لترد على حزب وهبي، حيث قالت إن مواقفها تابتة وراسخة، وتم الإعلان عنها في بلاغ سابق للمكتب التنفيذي في اجتماع له قبل فاتح ماي 2022.
وأضافت أنها نقابة عمالية مستقلة عن الأحزاب السياسية، وليست ذراعا نقابيا لأي حزب كان في المشهد السياسي الوطني، مؤكدة أنها أيضا ليست ثكنة عسكرية. إذ إن لكل المنتمين إليها الحق في حرية اختيار انتمائهم السياسي أو الجمعوي أو عدم الإنتماء لأي حزب.
وتابعت نقابة علي لطفي أنها ترفض رفضا قاطعا أن تملى عليها، من أي جهة كانت، طريقة تدبير شؤونها النقابية، أو تحد من نضالاتها أو توجه خياراتها النقابية والاجتماعية أو مخططاتها ورؤيتها السياسية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى