بعد حديثه عن شهادة المرأة.. وهبي: لن أقبل بأن تمس قناعتي الدينية

قال عبد اللطيف وهبي وزير العدل إنه تم الطعن في أسرته واسمه، وتم الطعن أيضا في قناعته الدينية، لأنه قال بالبرلمان إن النقاش فيما يخص شهادة المرأة هو نوع من ”الخوا الخاوي”، فيما أكد أنه لازال مقتنعا بأن مناقشة هذا الموضوع مضيعة للوقت.

وأوضح وهبي موقفه خلال مروره صباح اليوم الثلاثاء بملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء أن المرأة الآن تمارس خطة العدالة والقانون أعطاها هذا الحق وتتلقى الشهادة، أما فيما بعض الجهلاء، فإنه لا يفهمون ما معنى أن تتلقى المرأة الشهادة وأصدروا أحكام قيمة في حقه.

وأكد وهبي أن هذا القانون تم وضعه في عهد محمد أوجار الوزير السابق، وذلك بناء على توجيهات الملك وفتوى المجلس العلمي الأعلى.

وتابع وهبي أنه حين أعلن عن الأمر بالبرلمان اعتبر خارجا عن الدين، ويحاول أن يعطي للمرأة ما ليس حقا لها. إذ أشار إلى أن الفقهاء الجاهلون يعارضون ذلك، ليتساءل وهبي أنه في المغرب المرأة تصدر أحكاما بالحبس النافذ والإعدام، وتصدر أحكاما بالتطليق والإذن بالزواج والنفقة، ومنهن الوزيرات والمديرات، ثم نأتي ونقول لهن لا يمكنكن أن تتلقين الشهادة.

وشدد وهبي على أن هذا الموضوع ليس جديدا بل انطلق مع فتوى المجلس العلمي الأعلى وبتعليمات من الملك، وكل ما فعله أن أعاد النظر في قانون العدول، فيما يخص مجموعة من القضايا الأخرى التي لا ترتبط بهذه القضية، لكنهم لا يسعون للبحث عن الحقيقة.

ورد وهبي على منتقديه ممن وصفه بالفقهاء الجاهلين إنه يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين، وكيدهم في نحورهم، أما أنا فمؤمن بالله ورسوله وباليوم الآخر، وأنا أدافع عن قناعتي ولن أقبل لأي كان أن يمس بقناعتي الدينية وبإيماني بالله وقرآنه.

وأضاف وهبي أن له مشروعا قانونيا وسياسيا يهم رفع المرأة إلى المستويات التي تليق بها في المغرب، على اعتبار أننا في المغرب قوة فكرية وسياسية يجب أن تعطى فيها للمرأة الفرصة لتقود المغرب للآمام، وأنا أهيمن على القرار باعتباري وزيرا أقرر وأحيل القرار على الهيئة التشريعية التي تراقبني، أما الأخرون فليتكلموا في المقاهي ويصدروا الفتاوى الجاهلة ولا يهمني ذلك.

يشار إلى أن عبد اللطيف وهبي، اعتبر النقاش الدائر حول إمكانية مساواة شهادة المرأة بشهادة الرجل عند إبرام العقود، بـ”النقاش الخاوي”، حيث أكد أن شهادة المرأة تماثل شهادة الرجل، وهو ما جر عليه غضبا وانتقادات واسعة من أطراف عدة، وصفها اليوم بالفقهاء الجاهلين والفتاوى الجاهلة.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى