بعد تزكية نائب لولايتين للانتخابات المقبلة.. “بيجيديون” يتهمون القيادة الحالية بنهج “منطق التحكم”

اتهم كتاب محليون لحزب العدالة والتنمية بإقليم سطات القيادة الحالية للبيجيدي، منذ توليها تدبير شؤون الحزب، بـ” نهج منطق التحكم ومنطق الانتقام، وتصفية الحسابات والإقصاء ضد المناضلين، بسبب آرائهم، ومواقفهم من المسار الحالي للحزب”.

جاء ذلك في بيان مشترك للكتاب المحليون للبيجيدي بإقليم سطات ( بن احمد، وأولاد مراح، سيدي أحمد الخدير، جماعة خميسات الشاوية)، عبروا من خلال رفضهم قرار الأمانة العامة للبيجيدي ترشيح حسن الحارس، الكاتب الإقليمي للحزب بذات الإقليم، وكيلا للائحة الحزب في الانتخابات المقبلة، وهو النائب لولايتين عن ذات الدائرة، وفرض ترشيحه ” بشكل فوقي، ضدا على إرادة قطاع واسع من أعضاء الحزب في الإقليم”، منبهين أن هذا الاختيار” غير منبثق عن روح وجوهر مساطر أحزاب ومسار تفعيله الشاق والمعقد”.

كما وصف الكتاب المحليون  للبيجيدي في اقليم سطات، قرار حزب العدالة والتنمية تزكية المدارس بالقرار ”  الشارد والمستفز والخارق لأدبيات الحزب وقواعد الديمقراطية”، معتبرين تزكية ذات الشخص بمثابة ” إقرار بعدم الإنصات والإستجابة للجسم التنظيمي، والنضالي للحزب بإقليم سطات” بحسب ما جاء في البيان.

وانتقد ذات المصدر ما اعتبره “منطق التحكم والظبط، الذي انتهجته القيادة الحالية منذ توليها تدبير شؤون الحزب، حيث ساد منطق الانتقام، وتصفية الحسابات والإقصاء ضد المناضلين، بسبب آرائهم، ومواقفهم من المسار الحالي للحزب”.

وسجل الكتاب المحليون بالإقليم أن الكاتب الإقليمي المقترح كوكيل للائحة الحزب، ونائبه في الهيأة  ” هو سبب الأزمة، والاندحار التنظيمي الذي يتجه بالحزب إلى القاع”، داعين  الأمانة العامة للحزب لمراجعة موقفها، والتراجع عن قرارها وتفعيل المذكرة التنظيمية، والطبيقية لاختيار مرشحي الحزب.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى