بعد تزكية ابنه وكيلا للائحة “الوردة” باليوسفية.. لزرق ينتقد لشكر واتحادي يرد بقوة

هاجم رشيد لزرق، المحل السياسي، والأستاذ الجامعي بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وذلك على خلفية تزكية اللجنة المحلية للانتخابات لحزب الاتحاد بفرع اليوسفية بالرباط، يوم الأحد الماضي، بالإجماع نجل الكاتب العام للحزب حسن لشكر وكيلا للائحة “الوردة” اليوسفية في الانتخابات المقبلة، بخلاف التنظيم الحزبي بالمنطقة ومجموعة كبيرة من المتعاطفين الذين عبروا في فترة سابقة عن رفضهم تزكية الحسن لشكر، بحكم بعده عن المنطقة وضعف تواصله مع الساكنة، مرشحين الخبير الدستوري الدكتور رشيد لزرق بحكم سكنه في المنطقة وتواصله الدائم مع المواطنين، وخصوصا خبرته العملية المرتبطة بتدبير الشأن العام.

وفي هذا السياق، قال رشيد لزرق، المستشار السابق لإدريس لشكر، في ديوان العلاقات مع البرلمان، في تصريح لـ”سيت أنفو”، إن التوريث داخل حزب الاتحاد الاشتراكي  الذي عُرف بالفكرة الاتحادية للقوات الشعبية والذي يتبنى الاشتراكية الديمقراطية، هو شيء غريب عن التقاليد الاتحادية لكون أن الاشتراكية والديمقراطية لا تتلاءمان مع هذا الفعل.

وشدّد لزرق، على أن “السعي لإعطاء نماذج الاشتراكية والتوريث لا توجد إلا في كوريا الشمالية وسوريا البعثية، وهذان النظامان لا يدعيان الديمقراطية، وبالتالي ما يفعله إدريس لشكر هو “فضيحة على فكرة الحزب كفكرة وبكونه حزب القوات الشعبية، ولن يكون حزب العائلات اللاشعبية” يقول لزرق.

وتابع لزرق أن ما “فعله إدريس لشكر يبين زيف الادعاءات وطريقة التعامل مع ضرورة إفراز الشباب والكفاءات”.

من جهته، قال عبد اللطيف شنطيط الكاتب الإقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي بالرباط، إن الاتحاد الاشتراكي، قام منذ مدة طويلة، بعدة لقاءات واجتماعات بإقليم الرباط على مستوى مقاطعات اليوسفية، وحسان، ويعقوب المنصور، وأكدال، والسويسي، مبرزا أن الاتحاد اشتغل في هذه المقاطعات كلها مع المناضلين والمتعاطفين ومساندي الاتحاد الاشتراكي.

وأوضح عبد اللطيف شنطيط، أن اللقاءات والاجتماعات المذكورة، أسفرت  بناء على مخرجات المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي الذي انعقد مؤخرا، وكذلك بناء على مراسلة القيادة الحزبية للمكتب السياسي المؤكدة على تعميق الديمقراطية وإشراك المناضلين على  المستوى الإقليمي، (أسفرت) عن تأسيس لجان محلية مفتوحة تتكون كل واحدة منها من 85 عضوا، والتي تتجلى مهمتها في اختيار لائحة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة على مستوى مقاطعات الرباط.

وأضاف شنطيط، أن دور اللجان المحلية أيضا يتجلى في بناء البرنامج القاعدي الذي ينطلق من كل جماعة والحاجيات والخصاص الذي يعبر عنه السكان، مشيرا إلى أن آخر اجتماع كان يوم الأحد الماضي، وتكونت فيه اللجنة المحلية المكلفة بالانتخابات والاستحقاقات المقبلة، بما فيها إعداد اللائحة والبرنامج الانتخابي، حيث اجتمعت هيئة اليوسفية-التقدم، وعبّر كل الحاضرين بناء على الدورات السابقة، عن تأهيلهم لطاقة شابة وابن الاتحاد الاشتراكي وابن الشبيبة الاشتراكية، حسن لشكر، والذي يعد كفاءة حقيقية، وهو مهندس دولة ومجاز في الحقوق، ولديه دبلومات أخرى، وهو ما يبحث عنه السكان وكذا التنظيم الحزبي بمنطقة اليوسفية، يقول شنطيط.

وتابع شنطيط، أن حسن لشكر بدا للساكنة والتنظيم الحزبي بمنطقة اليوسفية، أكثر تأهيلا، لا من الناحية السياسية ولا من حيث الناحية التنظيمية أو الكفاءة العلمية والمقدرة العملية.

وقال عبد اللطيف شنطيط الكاتب الإقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي بالرباط، “إذا ذهبتم عند سكان منطقة اليوسفية، وقلتم لهم أن الاتحاد الاشتراكي اختار حسن لشكر وكيلا للائحة اليوسفية، فلن يعترض أحد على ذلك”.

وشدّد شنطيط، على أن التنظيم الحزبي لم يتوصل بأي عريضة من قبل رشيد لزرق، كما أن هذا الأخير لم يكن يحضر للاجتماعات، ولم يعترض على الاختيارات المطروحة، مشيرا إلى أن “المناضلين الذين التحقوا بحزب الاتحاد الاشتراكي بمنطقة اليوسفية، خلال السنتين الأخيرتين، لا يعرفون رشيد لزرق، لكون هذا الأخير غاب عن الصورة وعن العمل الميداني”.

وتابع شنطيط أن حسن لشكر، يتوفر على 15 روضا للأطفال بالرباط، يستقبل فيهم أبناء الأسر المعوزة والأسر العاملة، ما جعله قريبا من هموم السكان بالعديد من المناطق بالعاصمة الرباط.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى