بعد الجدل.. بايتاس يوضح سبب غياب الحكومة عن مناقشة ميزانية مندوبية السجون

بعد الجدل والانتقادات التي أثارها غياب الحكومة عن مناقشة ميزانية مندوبية السجون في البرلمان، خرج مصطفى بايتاس الناطق الرسمي باسم الحكومة موضحا، وكشف أن حضور الحكومة سياسيا وليس تدبيريا، ويقتصر فقط على حضور جلسة الافتتاح.

وأوضح بايتاس خلال ندوة الناطق الرسمي للحكومة أن المندوبيات مؤسسات موجودة في هرم الدولة قبل دستور 2011،  والأصل في العمل البرلماني هو ضرورة حضور الحكومة، وهو ينوب عن المندوبية العامة لإدارة السجون في الأسئلة الكتابية والشفوية، ويحضر للبرلمان كي ينقل ويوصل صوت ووجهة النظر حول الأسئلة التي تطرح. وهي مسؤولية سياسية وليست تدبيرية.

وأضاف بايتاس أنه “حينما أنقل معطيات تتعلق بالمندوبية السامية للسجون أو المندوبية العامة لأعضاء المقاومة وجيش التحرير، فأنا لا مسؤولية لي في التدبير، لا علاقة لي بموضوع عدد السجون والاكتظاظ، وهذه المؤسسات لا تمتلك الصفة للحضور للبرلمان، لأن النظام لا يسمح بذلك، وبالتالي، فإن الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، كما جرت العادة منذ سنوات، يقدم المعطيات الخاصة بهاته المؤسسات. وبالتالي، فهو يتحمل مسؤولية سياسية وليست تدبيرية“.

وتابع بايتاس موضحا أن هذه مؤسسات مستقلة، “حضرت افتتاح النقاش وكانت الإنابة الدستورية حاضرة، لكني غير معني بالنقاش، هل حين سيطلب مني نائب برلماني أن أتدخل وأعطي تعهدا سأنفذه، فأنا لا أملك الآليات الدستورية والسياسية والقانونية لتنفيذه“.

وزاد معلقا، أنها مؤسسة تشتغل وفق قانون داخلي يؤطرها، وبالتالي حضور الحكومة في الإنابة الدستورية يقتصر فقط على الحضور في بداية الاجتماع كما جرت به العادة، “أما إذا كان هناك موضوع له علاقة أو يتقاطع مع حضور الحكومة أنذاك سوف أحضر كما أحضر مختلف الجلسات التي يحضر فيها الوزراء“.

 


لقطة الركراكي تجاه والدة نجم الأسود تنال إعجاب الجمهور المغربي -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى