بعد إلغاء انتخاب مرشحة “البيجيدي”.. “الأحرار” يدخل غمار المنافسة لرئاسة جماعة المحمدية

كشف مصدر حزبي أن حزب التجمع الوطني للأحرار اختار زبيدة توفيق، وكيلة لائحة النساء، لخوض غمار انتخابات رئاسة مجلس مدينة المحمدية في مواجهة إيمان صبير، مرشحة حزب العدالة والتنمية، التي سيعيد البيحيدي ترشيحها لخلافة نفسها على ذات المجلس بعد أن تم إزاحتها من على رأس المجلس بحكم قضائي.

وقال ذات المصدر الحزبي إن حزب التجمع الوطني للأحرار يراهن كثيرا على مرشحته ( توفيق) لإزاحة البيجيدي ورئاسة مجلس المحمدية خلال هذه المدة المتبقية، ووضع حد لعطالة المجلس التي دامت طويلا وخلفت إستياء الساكنة، بهدف  ضمان السيطرة على المجلس في الانتخابات المقبلة.

وكان هشام المدغري العلوي، عامل مدينة المحمدية، بلغ اليوم الإثنين ( 14 دجنبر)، إيمان صبير، بإلغاء انتخابها ورئيسة المجلس الجماعي للمدينة إثر الحكم النهائي الصادر عن محكمة النقض بالرباط، واضعا بذلك حدا للجدل الذي رافق استمرارها في مزاولة مهامها على رأس المجلس الجماعي رغم صدور حكم يقضي بإلغاء انتخابها، دونما أي إعلان أو تحديد لتاريخ معين  لعقد جلسة لانتخاب رئيس جديد، والتي ستشهد تنافسا شديدا  بين” البيجيدي ” و” الأحرار”.

وكانت إيمان صبير، وكيلة لائحة حزب العدالة والتنمية، انتخبت رئيسة للمجلس الجماعي لمدينة المحمدية، في 31 دجنبر 2018، خلفا لحسن عنترة، من ذات الحزب، الذي أبطل انتخابه بقرار من المحكمة الإدارية في 6 دجنبر 2018.

غير أن طعنا في انتخاب “إيمان صبير” على رأس جماعة المحمدية، كان تقدم به المستشار محمد عطواني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، طالب من خلاله بإبطال انتخاب صبير على رأس المجلس الجماعي للمحمدية، علما أن المحكمة الإدارية الابتدائية للدار البيضاء، كانت رفضت الطلب، إلا أن محكمة الاستئناف أيدته، وقضت بإلغاء انتخاب الرئيسة، التي طعنت بالنقض في حكم محكمة الاستئناف الإدارية، إلا أن طلبها قوبل بالرفض.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى