بعد إغلاق باب الترشيحات.. 3 مستشارات يتنافسن لاعتلاء “كرسي” رئاسة جماعة المحمدية

إنتهت أمس السبت ( 19 دجنبر 2020) القانونية لإيداع الترشيحات الخاصة بانتخاب رئيس للمجلس الجماعي لمدينة المحمدية، بحصر لائحة المرشحين المتنافسين على ذات المنصب في ثلاث مستشارات جماعيات يمثلن كل من أحزاب  العدالة والتنمية، التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

المستشارات الجماعيات الثلاث المتنافسات على منصب رئاسة المجلس الجماعي للمحمدية هن إيمان ضبير، الرئيسة السابقة لذات المجلس الجماعي، والتي صدر في حقها حكم قضائي ألغى انتخابها على رأس الجماعة، إلا أن حزب العدالة والتنمية قرر إعادة ترشيحها لخوض غمار انتخابات رئاسة المجلس الجماعي.

أما المرشحة الثانية فهي المستشارة الجماعية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، زبيدة توفيق، وذلك بعد تراجع محمد العطواني، رئيس المجلس الإقليمي لعمالة المحمدية، عن الترشح لذات المنصب.

وفي خطوة مفاجئة، قرر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تقديم المستشارة مليكة الفذ لذات المنصب، وتخليه بذلك عن دعم البيحيدي، مما قد يؤثر على حدود هذا الأخير  في الظفر برئاسة المجلس الجماعي لمدينة الزهور، لتبقى المنافسة قوية بين حزبي ” الحمامة” و ” الوردة “.

وكان عامل عمالة المحمدية، أبلغ الأسبوع الماضي، رسمياً، إيمان صابير، رئيسة المجلس الجماعي للمحمدية، قرار عزلها وتوثيقها بشكل نهائي عن مزاولة مهامها كرئيسة لذات المجلس، وذلك تنفيذا للحكم النهائي عدد 4767، حيث كانت محكمة النقض أيدت في نونبر الماضي، الحكم الاستئنافي القاضي بإلغاء رئاسة إيمان صبير للمجلس الجماعي.

 

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى