بعدما ألغته المحكمة الدستورية.. الاستقلال يستعيد مقعدا برلمانيا بخنيفرة

تمكن حزب الاستقلال من استعادة مقعد للنائب البرلماني، صالح أغبال كانت المحكمة الدستورية قد أعلنت إلغاءه في قرار لها صدر يوم 22 من شهر فبراير المنصرم.

وأفرزت الإنتخابات الجزئية التي أجريت أمس الخميس على مستوى الدائرة الإنتخابية لخنيفرة، عملا بالمادة 91 من القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب، اكتساح “أغبال” للأصوات المعبر عنها بـ 17078 صوتا مقابل 6370 صوتا لأقرب منافس له، حزب التقدم والإشتراكية الذي حل في المركز الثاني.

وكانت المحكمة الدستورية قد جردت برلماني الميزان من مقعده، بعد توصلها بطعنين بشأن فوزه بمقعد في النتخابات التي أجريت شهر شتنبر المنصرم.

وجاء في منطوق قرار المحكمة أنه بعد اطلاعها على العريضتين المسجلتين بأمانـتها العـامة فـي 28 سبتمبر و5 أكـتـوبر 2021، الأولى قدمها حسن العمري، بصفته مرشحاً في مواجهة كل من صالح أوغبال بصفته مرشحا فائزا، وفؤاد حجير بصفته مرشحا غير فائز، طالبا فيها إلغاء انتخاب صالح أوغبال، والثانية قدمها حمان باحسين بصفته مرشحا، طالبا فيها إلغاء انتخاب الفائز ذاته إثر الاقتراع الذي أجري في 8 سبتمبر 2021 بالدائرة الانتخابية المحلية “خنيفرة”، والذي أعلن على إثره انتخاب كل من محمد بادو وإبراهيم اعبا وصالح اوغبال أعضاء بمجلس النواب.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى