برلماني ينبه إلى انعكاسات الطريق السريع تيزنيت الداخلة على بعض الجماعات

نبه النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، أحمد زاهو، إلى بعض الانعكاسات السلبية التي يمكن أن تنتج عن مشروع الطريق السريع تيزنيت الداخلة على مستوى عدد من المناطق.

ولفت “زاهو” في الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب اليوم الاثنين، إلى أن المشروع الذي يربط شمال المغرب بجنوبه وكذا المملكة بالعمق الافريقي، ستكون له آثار اقتصادية واجتماعية كبيرة.

في مقابل ذلك سجل المتحدث أمام الوزير محمد المهدي بنسعيد الذي حضر بالنيابة عن وزير التجهيز والماء نزار بركة، أن الطريق السريع في المقطع الرابط بين مدينتي تيزنيت وكلميم اتخذ منحى جديد بعيدا عن الطريق الوطنية رقم 1 لأسباب تتعلق بإكراه التضاريس، الأمر الذي سيحكم على عدد من التجمعات والمراكز بالكساد الاقتصادي.

وطالب أحمد زاهو وزارة التجهيز بالتفكير في إحداث طرق سريعة بين المشروع الذي تقترب فيه الأشغال من الانتهاء، ومراكز أخرى في مقدمتها مدينة سيدي إفني وجماعة الأخصاص بغية الإبقاء على حركيتها الاقتصادية والتجارية.

واستنادا للمعطيات التي قدمها المسؤول الحكومي أمام النواب، فقد بلغت نسبة تقدم الاشغال في المطقع الرابط بين تيزنيت والعيون الممتد على طول 555 كيلومتر، 90 في المائة، بينما وصلت 100 في المائة في المقطع الرابط بين العيون الداخلة.


whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب



نجم المنتخب المغربي يثير اهتمام برشلونة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى