برلماني يطالب الوزيرة المنصوري بضمان النجاعة الطاقية للمباني

طالب رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة  إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بضرورة اعتماد مساطر البناء وفق قواعد النجاعة الطاقية.

وأوضح البرلماني في نص سؤاله أن بلادنا لا تزال تعيش على إيقاع الخصاص الكبير في مصادر الطاقة، وعلى وَقْعِ الارتفاع المهول للفاتورة الطاقية. وذلك ما دفع بلدنا إلى انتهاج سياسات ومقاربات متكاملة ومتوازية، إنتاجاً واستهلاكاً، من أجل توفير أمنه الطاقي، وتسريع الانتقال إلى الطاقات البديلة والنظيفة، مع ما اتخذه في السنوات الماضية من تدابير تشريعية وتنظيمية ومؤسساتية غايتُــــها ترشيدُ استعمال الطاقة وعقلنته.

في هذا السياق، أضاف حموني أن البناء وفق قواعد وضوابط النجاعة الطاقية يكتسي أهمية بالغة، لا سيما من خلال استخدام مواد البناء عالية الأداء الطاقي كرافعةٍ لتعزيز النجاعة الطاقية في المباني؛ وكذا إدراج الأدوات الرقمية في تحسين كفاءة الطاقة بالمباني، سواء منها المباني السكنية أو بنايات المرافق والخدمات العمومية.

واعتبر البرلماني حموني أن في هذا المجال يبرز دور وزارة المنصوري والمؤسسات العمومية التابعة لها، وأدوار مهنيي قطاع البناء، والمهندسين المعماريين، والمنعشين العقاريين، ومكاتب الدراسات المختصة، وصانعي مواد البناء، ومقاولات البناء والفيدراليات والجمعيات المهنية.

وساءل رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب الوزيرة المنصوري حول حصيلة تطبيق المقتضيات التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالبناء وفق قواعد النجاعة الطاقية، كما ساءلها أيضا حول أفضل السبل العملية التي تعتمدها وزارتها، إلى جانب الفاعلين العموميين الآخرين المعنيين، من أجل تسريع الإدماج الفعلي والمكثف لتقنيات وتدابير النجاعة الطاقية في قطاع البناء.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى