برلماني يسائل وزير الداخلية حول تفاقم ظاهرة انتشار الكلاب الضالة بالمغرب

وجّه حسن أومريبط، النائب البرلماني عن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، حول تفاقم ظاهرة انتشار الكلاب الضالة.

وأوضح النائب البرلماني، في سؤاله الموجه لوزير الداخلية، والذي اطلع  عليه “سيت أنفو”، أن ظاهرة انتشار الكلاب الضالة، انتشرت وباتت تؤرق المواطنات والمواطنين في الآونة الأخيرة، بعدد من مناطق بلادنا، بالنظر إلى ما تشكله من إزعاج للطمأنينة العامة، وما تجسده من تهديد جدي للصحة العامة، لا سيما بالنظر إلى أنَّ بعض الكلاب تحمل أمراضا خطيرة، وبعضها يؤدى إلى الوفاة.

وأضاف “للأسف، لا يقتصر، اليوم، هذا المشكل على المناطق الخلاء، بل صار يمس أيضا الفضاءات العامة، في القرى كما في المدن، وفي الأحياء السكنية، بجميع أصنافها، من الأحياء الشعبية إلى الأحياء الراقية”.

وفي مقابل هذا التفشي الذي يقض مضجع المواطنات والمواطنين، ويعطي صورة سلبية عن الفضاء العام، لا سيما في المناطق ذات الجذب السياحي، فإنه يُسجَّلُ في أحيان كثيرة ضُعفٌ للحماية المطلوب توفيرها من طرف الهيئات العمومية المعنية، مركزيا وترابيا، مما أدى، ويؤدي، إلى حوادث مؤسفة تعرض خلالها مواطنون، ومنهم أطفال ونساء وشيوخ، إلى أضرار جسيمة مست صحتهم، بشكلٍ خطير أحياناً، خاصة بالنظر إلى ضعف أو انعدام مقومات العلاج الاستعجالي لهذه الحالات في المراكز الصحية، بحسب تعبير النائب البرلماني، حسن أومريبط.

وساءل النائب البرلماني، وزير الداخلية، حول التدابير المتخذة من طرف السلطات العمومية من أجل منع انتشار الكلاب الضالة وحماية المواطنات والمواطنين من أخطارها، كما استفسره حول مدى استخدام الطرق الآمنة للتخلص من مخاطر هذه الكلاب الضالة، بشكل قانوني وحضاري وفعال، وبالتعاون مع الجماعات الترابية وجمعيات المجتمع المدني.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى