برلماني يسائل بنموسى عن مصير المدارس المغلقة بالمدن الكبرى

طالب البرلماني محمد عواد عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالكشف عن مصير المؤسسات التعليمية المغلقة، وتصور تدبيرها، خاصة المدارس المغلقة بالمدن الكبرى.

وأوضح البرلماني في سؤاله أن عدة مؤسسات تعليمية بعدد من المدن الكبرى والتجمعات الحضرية باتت خارج الخدمة، بعد أن تقلصت البنية التربوية بعدد من التجمعات السكنية، لأسباب تتعلق أساسا بشيخوخة ساكنة بعض الأحياء، وإقبال سكان أحياء أخرى على التعليم الخصوصي، إضافة إلى تغيير البنية الديمغرافية ببعض المناطق نتيجة برامج ومشاريع إعادة الإسكان، خاصة بمدن الرباط، سلا والدار البيضاء، وغيرها.

وأضاف البرلماني عواد في سؤاله أنه أمام هذه المتغيرات، يطرح، وبإلحاح، سؤال مصير هذه المؤسسات التعليمية المغلقة والمعطلة، أو المشغلة جزئيا لغير المهام التي أحدثت من أجلها سواء كمرافق إدارية، أو كمستودعات، أو ما شابه ذلك.

ونظرا لما تمثله هذه المؤسسات من أهمية، من حيث قيمتها العقارية أو رمزيتها، أشار البرلماني إلى أن الحاجة باتت ملحة للتفكير في مصيرها، ودور الوزارة في الحفاظ عليها والاستثمار الأمثل لها، باعتبارها ملكا عموميا موجها لتقديم خدمة عمومية.

ونتيجة لهذا الوضع، ساءل البرلماني الوزير بنموسى عن تصور وزارته لتدبير هذه الوضعية.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى