بركة: المصالحة مع المواطن تبدأ بالقطع مع خطابات الشعبوية والتجييش

أوضح نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال، أن حزبه “طالما شدد على أن طريق المصالحة مع المواطن، ورد الاعتبار للعمل السياسي يبدأ بالقطع مع خطابات التجييش والشعبوية ودغدغة المشاعر”.

وأضاف بركة في كلمته أمام أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال، اليوم السبت، أنه لا بد من “استبدالها بخطاب عقلاني يتسم بالحكمة والواقعية، ويتجاوب مع الحاجيات والانتظارات، ويستند إلى مرجعيات وتصورات نابعة من المشروع المجتمعي الحزبي، تحترم ذكاء المواطن، وتفي بالمواثيق والالتزامات من خلال ربط الأقوال بالأفعال”.

وتابع أن حزبه كان “من دُعاة إبرام تعاقدات سياسية كبرى تأخذ بعين الاعتبار تخليق الممارسة السياسية وتنشد ترسيخ ثقافة المصلحة العامة، والوفاء بالالتزامات، واقتران المسؤولية بالمحاسبة”.

وشدّد على أن الحزب خاض “منذ أبريل 2018 تجربة المعارضة الوطنية الاستقلالية التي لا تستهدف الأشخاص أو الهيئات أو المؤسسات، وإنما تعارض السياسات العمومية والأداء الحكومي وتجعل من المصالح العليا لبلادنا والقضايا الاستراتيجية والإصلاحات ذات الأولوية”.

ولفت إلى أن “دعوة حزب الاستقلال لقيت تجاوبا لدى الدولة والفرقاء السياسيين، وقدمنا مذكرات مقترحاتنا حول القوانين الانتخابية وقانون الأحزاب، ونبهنا إلى إلحاحية الزمن الانتخابي والانتظامية الديمقراطية”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى