برامج محو الأمية تجر بنموسى للبرلمان

دخل البرلمان على خط تعميم برامج محاربة الأمية في المناطق القروية والجبلية والنائية، حيث دعت زهرة المومن النائبة البرلمانية عن فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية إلى التدخل لتعميم هذه البرامج لتشمل أوسع مجال ممكن في بلادنا.

وأوضحت النائبة عضو لجنة القطاعات الاجتماعية في سؤالها الذي وجهته لبنموسى أن القضاء على الأمية يعتبر أولوية وتحديا ومسؤولية جماعية وطنية، ومن شأن ربحه المساهمة الإيجابية في الإدماج الاقتصادي والاجتماعي وعلى استقلال الفرد المغربي وثقته بنفسه، وتم لهذه الغاية إحداث الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية، التي تضطلع بمهمة توجيه وتنسيق أنشطة مختلف الفاعلين في مجال تدخلاتها، عبر مقاربة تشاركية تأخذ بعين الاعتبار حاجيات المستفيدين.

وثمنت البرلمانية التقدمية أنه ما تم القيام به على هذا المستوى خلال العشريتين الأخيرتين، إلا أن “ما نسجله، بأسف، هو محدودية المجال الجغرافي الوطني الذي تطلق فيه دروس محاربة الأمية، حيث يعتبر مجال واسع في بلادنا غير معني تماما بهكذا برامج، التي تقتصر فقط على المراكز الصاعدة وعلى الحواضر المتوسطة والكبرى“، وتابعت أن ذلك يتم في الوقت الذي يمكن فيه إنجاح ذلك في مختلف مناطق البلاد، حيث تنتشر الأمية بكثرة، الشيء الذي يضمن الإقبال على دروس محاربتها، لاسيما وأنها تتوفر على بنيات تحتية مدرسية كفيلة بتحقيق هذه الغاية.

وساءلت البرلمانية عن حزب الكتاب شكيب بنموسى عن التدابير التي سيتخذها من أجل تعميم برامج محاربة الأمية لتشمل أوسع مجال ممكن في بلادنا، وربح تحدي القضاء النهائي على آفة الأمية خاصة في المناطق القروية والجبلية والنائية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى