الهجوم على أوكرانيا.. البعمري: ما يحدث من طرف روسيا هو غزو لدولة مستقلة

وصف المحامي والمحلل السياسي، نوفل البعمري، القصف الذي شنته القوات الروسية أمس الخميس على أوكرانيا، بكونه “غزو لدولة مستقلة وعدوان خطير”.

وكتب البعمري، تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، جاء فيها : “ما يحدث من طرف روسيا هو غزو لدولة مستقلة وعدوان خطير، ليس له مسمى آخر غير هذا و لا يمكن التعاطف معها”.

وأضاف البعمري أن بوتين يقود حربا شرسة ضد شعب دولة أخرى يريد ابتلاعها بالقوة ويضيفها لقبضته الحديدية.

وأوضح البعمري، أن ضحية هذه الحرب الغير المتكافئة هو الشعب الأوكراني المسالم الذي يحتاج لكل أشكال التضامن المدني معه ضد هذا الغزو الغاشم.

وخلص المتحدث ذاته قائلا: “العالم عاجز أمام هذه الحرب، ومهما كنا مغتاضين من نفاق أروبا، فذاك لا يجب أن يجعلنا نبدي أي شكل من أشكال التعاطف مع روسيا”.

وكانت القوات الروسية، دخلت  أوكرانيا أمس الخميس من اتجاهات عدة، حسبما أعلن حرس الحدود الأوكراني، وذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس فلاديمير بوتين شن هجوم على البلاد.

وأوضحت قوات حرس الحدود الأوكرانية في بيان أن دبابات روسية ومعدات ثقيلة أخرى عبرت الحدود في مناطق شمالية عدة، وكذلك من شبه جزيرة القرم التي ضمها الكرملين في جنوب أوكرانيا.

كما أعلنت القيادة العسكرية الأوكرانية، بحسب ما أورده موقع “فرانس 24″، أن القوات الحكومية قتلت “حوالي خمسين محتلا روسيا” خلال صدها هجوما على بلدة شاستيا الواقعة على خط المواجهة مع الانفصاليين. ولم تتمكن وكالة الأنباء الفرنسية من تأكيد حصيلة القتلى على الفور.

وكتبت القوات المسلحة على تويتر “شاستيا تحت السيطرة. قتل 50 محتلا روسيا. ودمرت طائرة روسية أخرى في منطقة كراماتورسك. وهذه (الطائرة) السادسة”.

وأعلن حرس الحدود الأوكراني من جانبه سقوط ثلاثة قتلى نتيجة الهجوم الروسي. وتابع “في أماكن عدة، تم صد القوات المسلحة الروسية”.

ولاحقا، أعلنت أوكرانيا عن مقتل أكثر من 40 جنديا من قواتها وحوالي 10 مدنيين في الساعات الأولى من الغزو الروسي، وفق ما قال أحد مساعدي الرئيس فولوديمير زيلينسكي للصحافيين الخميس. وقال أوليكسي أريستوفيتش للصحافيين “أعرف أن أكثر من 40 (جنديا) قتلوا وأصيب العشرات. وهناك معلومات عن مقتل حوالي 10 مدنيين”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى