المغرب يشدد مراقبته على الماء ويتجه نحو تركيب العدادات للآبار

كشف وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أن الحكومة تفكر في سن إجراءات جديدة تتعلق بالحفاظ على الموارد المائية، ضمنها تركيب العدادات للآبار من أجل ضبط نسب المياه الجوفية التي يتم استغلالها.

وبحسب إفادة الوزير في الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية أمس الإثنين في مجلس النواب، فالآبار التي أحدثت بدون ترخيص في مجمل التراب الوطني والبالغة 91 في المائة، ستكون محط مراقبة شاملة من أجل ملاءمة وضعها مع الضوابط المعمول بها قانونيا.

وتبعا للمعطيات التي قدمها المسؤول الحكومي، فعملية حفر الآبار سيتم تقييدها بحزمة قوانين صارمة تعكف الحكومة على إخراجها إلى حيز الوجود، واعتبر أن الأمر من شأنه أن يضمن سلامة وأمن المواطنين من جهة، وأن يضفي صبغة قانونية على استغلال الفرشة المائية من جهة أخرى.

وكان الملك محمد السادس قد دعا في خطابه الأخير بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الثانية من الولاية الحالية الشهر المنصرم، إلى التعامل الجاد مع إشكالية النقص الحاد الذي يعرفه المغرب في الموارد المائية.

وقال الملك “ندعو لأخذ إشكالية الماء، في كل أبعادها، بالجدية اللازمة، لاسيما عبر القطع مع كل أشكال التبذير، والإستغلال العشوائي وغير المسؤول، لهذه المادة الحيوية”، وأضاف “كما ينبغي ألا يكون مشكل الماء، موضوع مزايدات سياسية، أو مطية لتأجيج التوترات الإجتماعية”.


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى