الكنبوري: الخطاب الدعوي عند “البيجيدي” كان مجرد قنطرة إلى المال والحكم

قال المحلل السياسي، إدريس الكنبوري، “منذ قرابة عشر سنوات اختفى الخطاب الإسلامي في المغرب، ما أن وصل حزب العدالة والتنمية إلى السلطة حتى أجهز على مشاريعه الإعلامية كلها بما في ذلك حركة التوحيد والإصلاح”.

وأضاف الكنبوري في تدوينة له، “إنه لم يعد في حاجة إلى خطاب بعد السلطة، وهذا معناه أن هؤلاء الإسلاميين لم يكونوا يحملون على ظهورهم هما سوى هم السلطة والحكم”.

وتابع: “أما الخطاب الدعوي فقد كان مجرد قنطرة إلى المال والحكم، واليوم نرى هجوما كاسحا على القيم الدينية والوطنية بينما الإسلاميون غارقون في إحصاء المقاعد والأصوات”.

وأوضح المصدر ذاته بأنه “لا أعرف ماذا سيردون غدا عندما يقفون أمام الديان: ماذا فعلتم بالخطاب الإسلامي؟، لا أعمم لكن أتحدث عن الخط الرسمي”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى