العيون.. “الأحرار” يؤكد قدرة الحكومة على تجاوز الظرفية الصعبة ويتضامن مع ضحايا أحداث مليلية

‏جدد مناضلو حزب “التجمع الوطني للأحرار” بجهة العيون الساقية الحمراء، ثقتهم في عضو المكتب السياسي محمد عياش، منسقا ‏‏جهويا للمرة الثانية على التوالي، وذلك خلال أشغال المؤتمر الجهوي للحزب، المنعقد أمس السبت بمدينة العيون‎.‎

وأكد أعضاء المكتب السياسي لحزب “التجمع الوطني للأحرار” خلال مشاركتهم في المؤتمر الجهوي للحزب بجهة العيون الساقية، ‏المنعقد أن المستقبل سيُنصف الحكومة التي يرأسها عزيز أخنوش، مؤكدين أنها تشتغل بعينين إثنين، الأولى منصبة على إصلاح ‏قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل ودعم الاستثمار، وأخرى منصبة على تدبير انعكاسات الأزمة الاقتصادية العالمية على المغرب‎.‎

كما عبّروا عن رفض التشويش الذي تتعرض له الحكومة، مؤكدين قدرتها على تجاوز الظرفية الصعبة التي تعرفها بلادنا، نتيجة ‏ارتفاع نسب التضخم عالميا، وارتفاع أسعار مجموعة من أسعار المواد الأساسية على المستوى الدولي وخاصة المحروقات‎.‎

وفي كلمة له أشار القيادي مصطفى بايتاس، أن الحكومة لن تتخذ تدابير ترهن بها مستقبل الأجيال القادمة، في إشارة منه إلى اللجوء ‏للاستدانة الخارجية لمواجهة تحديات الأزمة، مؤكدا في السياق ذاته، أن الحكومة ورغم أنها تتخذ في ظل الظرفية الراهنة قرارات ‏صعبة ومرة، غير أن المغاربة يتفهمون سياقها‎.‎

وأكد المتحدث ذاته،  أن “الحكومة الحالية جاءت في سياق صعب، لكن مكيخلعناش”، على حد تعبيره، مخصصا حيزا مهما من ‏كلمته للحديث عن ارتفاع أسعار الطاقة على المستوى العالمي، مما له من انعكاسات على المستوى الوطني.

وقال في هذا الصدد: ‏‏”… بخصوص سعر الغازوال، فهو يبلغ يوم الثلاثاء الماضي في روتردام 1447 دولارا للطن، علما أن طن المحروقات يتضمن ‏‏1198 لترا، وبما أن سعر صرف الدولار مقابل الدرهم يصل إلى 10.08، فهذا يعني أن سعر لتر واحد من الغازوال في روتردام ‏يصل إلى 12 درهما، من دون أن نضيف إليه تكلفة التنقل، والتخزين، ثم ضريبة الاستهلاك والضريبة على القيمة المضافة، إضافة ‏إلى هامش الربح بالنسبة للمستورد ثم هامش الربح بالنسبة للبائع”، مشددا على أن “الحكومة تدبر هذا الملف بكل شفافية‎”.‎

وأشار محمد عياش، عضو المكتب السياسي، ومنسق الحزب بجهة العيون الساقية الحمراء، إلى أن رئيس الحكومة عزيز أخنوش، ‏يتمتع بنظرة ثاقبة في اتخاذ القرارات المناسبة لمواجهة الأزمة، وقال: “… رغم الإكراهات ما تزال الحكومة ملتزمة بتنزيل ‏الالتزامات التي وعدت بها في البرامج الانتخابية، إضافة إلى معالجة تركات الحكومات السابقة، دون أن تنسى تنزيل الأوراش التي ‏تهم النهوض ببلادنا لتجعلها في مصاف الدول المتقدمة‎”.‎

وفي سياق متصل، قال عضو المكتب السياسي محمد شوكي، في كلمة مماثلة، أن حكومة أخنوش تمتلك من حسّ الابتكار والإبداع ‏والثقافة الاقتصادية، ما يجعلها تواجه مختلف التحديات الحالية”، مؤكدا أن “الحكومات الناجحة هي التي تولد من رحم الأزمات”، ‏مشيرا أن التشويش الذي تتعرض له الحكومة من بعض خصومها سبب نجاحها في تدبير مجموعة من الملفات، وخاصة المتعلقة ‏بتدبير انعكاسات الأزمة الاقتصادية العالمية على بلادنا‎.‎

وفي كلمة مماثلة، أكد محمد البكوري، رئيس فريق “الأحرار” بمجلس المستشارين، أنه “رغم الظروف الصعبة وإكراهات الإرث ‏الحكومي، فالحكومة الحالية صمدت رغم أنها جاءت وسط إعصار من الأزمات يجتاح العالم”، مشددا على أن “الحكومة ستخرج ‏منتصرة، لأن لديها القدرة على التفاعل السريع مع الأزمات، وهي ناضجة ومسؤولة‎”.‎

وأشاد في السياق ذاته، بمجهودات الحكومة من خلال “خلق دينامية في سوق الشغل عبر إطلاق برنامجيْ أوراش وفرصة”، خاتما ‏حديثه بالتذكير بموقف حزب التجمع الوطني للأحرار الذي تفاعل مع محاولة اقتحام المهاجرين للسياج الحدودي بين الناظور ‏ومليلية المحتلة، معبرا عن “تضامن الحزب مع جرحى القوات العمومية وتحميل مسؤولية ما حدث لشبكات تهريب والاتجار ‏بالبشر التي تستغل مآسي المهاجرين الأفارقة من جنوب الصحراء”.‏



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى