الرميد: ينبغي تربيتنا على احترام القانون

قال مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، حين جوابه على “سؤال أين الخلل؟، بأنه “ينبغي التركيز على المواطن، عبر تربيته وتثقيفه على حقوق الإنسان”.

وأضاف الرميد أثناء تعقيبه على أسئلة الحاضرين في ندوة “منجز حقوق الإنسان بالمغرب، حصيلة التنفيذ وتحديات المستقبل، زوال اليوم، برواق وزارته بالمعرض الدولي  26 للنشر والكتاب بالدار البيضاء، بـ”أن المسؤول في النهاية هو مواطن”.

وتابع: “إن كان قاضيا عليه أن يمارس استقلاليته، أو قائدا عليه خدمة الناس، أو محافظا ينبغي أن يحترم القانون، أو منتخبا عليه أن يرعى التزاماته مع الناس”.

وأوضح بأنه “سواء كنا في مؤسسات أو غيرها نبقى دائما مواطنين ينبغي تربيتنا على احترام القانون، وإذا احترمناه ستكون الأمور بخير”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى