الحكومة تعلق على فاجعة “ضحايا الماحيا” بسيدي علال التازي

خرجت الحكومة للتعليق عن حادث الوفاة الجماعية لعدد من الشباب، صباح اليوم، بجماعة سيدي علال التازي التابعة لإقليم القنيطرة، نتيجة تناولهم لخمور تحمل مواد سامة.

وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب، عبر اليوم الثلاثاء في الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين عن أسفه للحادث المؤلم، مقدما تعازيه لأسر الضحايا.

وقال الوزير، إن الحادثة عرفت تسجيل 82 حالة، سبع منها فارقت الحياة بينما تم توجيه 20 حالة إلى مستشفى مولاي يوسف في الرباط و 35 إلى مستشفى القنيطرة، كما تخضع أريع حالات لعملية الدياليز بسبب تعرضها لمشاكل في البصر.

وكان السلطات بإقليم القنيطرة قد كشفت أن شخصين يبلغان من العمر حوالي 41 و21 سنة جرى توقيفهما، وتم وضعهما تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الإقليمي بالقنيطرة، في انتظار تطورات حالتهما الصحية لإخضاعهما لإجراءات البحث القضائي للاشتباه في تورطهما في صناعة وبيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى