الحكومة الجديدة.. التغيير في ظل الاستمرارية

تضم الحكومة الجديدة التي عين الملك محمد السادس، اليوم الخميس، أعضاءها، أسماء جديدة وأخرى أ عيد تعيينها مع احتفاظها بنفس الحقيبة الوزارية أو إسناد قطاع آخر لها.

ويتألف الفريق الحكومي الجديد الذي يقوده عزيز أخنوش، على الخصوص، من سبع نساء وسبع وزراء أعيد تعيينهم بالنظر للكفاءة التي أبانوا عنها في أداء مهامهم. سياسة، أخبار المغرب،

ووفق تركيبة الحكومة الجديدة، أعيد تعيين  عبد الوافي لفتيت وناصر بوريطة وأحمد التوفيق ومحمد حجوي وعبد اللطيف لوديي، تواليا، على رأس وزارات الداخلية والشؤون الخارجية والأوقاف والشؤون الإسلامية والأمانة العامة للحكومة وإدارة الدفاع الوطني، وذلك تماشيا مع استمرارية تنفيذ السياسات الاستراتيجية للمملكة.

وتم إسناد حقيبة الاقتصاد والمالية لنادية فتاح العلوي، إحدى النساء السبع اللائي يشغلن مناصب وزارية بالحكومة الجديدة والتي كانت على رأس قطاع السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي ضمن الحكومة السابقة.

وستصبح خريجة مدرسة التجارة بباريس التي بدأت مشوارها المهني في سنة 1997 كمستشارة لدى شركة أرتور أنديرسن، أول امرأة تشرف على قطاع المالية، مسجلة بذلك سابقة في تاريخ الحكومات المغربية.

وتضم التشكيلة الحكومية أيضا  محسن جازولي، الذي أسند له منصب وزير منتدب لدى رئيس الحكومة مكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، علما أنه شغل في الحكومة السابقة منصب وزير منتدب مكلف بالتعاون الإفريقي.

وسجلت التشكيلة الحكومية الجديدة، من جهة أخرى، عودة شخصيات سبق لها أن مارست العمل الحكومي، ويتعلق الأمر بنزار بركة الذي شغل منصب وزير منتدب مكلف بالشؤون الاقتصادية والعامة بين عامي 2007 و2011، ووزير الاقتصاد والمالية في حكومة عبد الإله بنكيران قبل خروج حزب الاستقلال من الأغلبية الحكومية في يوليوز 2013، ليتم تعيينه في الحكومة الحالية على رأس وزارة التجهيز والماء.

من جهته، سيتقلد، شكيب بنموسى، منصب وزير للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وكان بنموسى قد شغل منصب وزير الداخلية، عقب التعديل الذي هم حكومة إدريس جطو في 2006، قبل أن يعاد تعيينه على رأس الوزارة نفسها في 15 أكتوبر 2007 في ظل حكومة عباس الفاسي، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى غاية 4 يناير 2010.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى