الحركة الشعبية: الإصلاح يرتكز على إنتاج الثروة وليس التسابق نحو توزيعها

قال حزب الحركة الشعبية إن المدخل الفعلي لأي إصلاح، لا يمكن أن يتحقق بمعزل عن تطوير سياسة تدبير المالية العمومية والخروج من المنظور المحاسباتي الضيق.

ودعا فريق الحزب بمجلس المستشارين اليوم الثلاثاء في الجلسة العامة المخصصة لمناقشة عرض الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات حول أعمال المحاكم المالية، إلى اعتماد رؤية تقترح الحلول في مجال تنويع الموارد وإنتاج الثروة بدل التسابق نحو المواقع لتوزيعها.

وشدد الفريق الحركي على أن مشكلة المغرب لا علاقة لها بنقص الموارد، بل تكمن في سوء تدبيرها وفي اعتماد أسلوب التدبير بالوسائل وليس بالنتائج، معتبرا أن الحكامة والتدبير السوي أمران يجب تغليبهما على حساب الزمن الحكومي العابر وفوق تعاقب المصالح الصغيرة والضيقة بحسب تعبيره.

وزاد الفريق أن الحكومة مطالبة بإصلاح البنية المؤسساتية ذات الصلة بالورش الملكي للحماية الإجتماعية، خاصة تلك التي شخص تقرير مجلس الحسابات وضعيتها المالية ووصفها بالصعبة، بل منها ما هو على حافة الإفلاس، لافتا إلى أن الحديث عن أي تنزيل دون إصلاح للأساس سابق لأوانه.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى