الجفاف يجر نزار بركة للمساءلة البرلمانية

لازال مشكل خصاص الموارد المائية بإقليم زاكورة يثير الكثير من الانتقادات بسبب ما تضطر الساكنة إلى تكبده من معاناة جراء نقص هذه المادة الحيوية. مشكل الجفاف هذا، جر نزار بركة وزير التجهيز والماء إلى المساءلة البرلمانية، حيث طالبته نائبة برلمانية بضرورة التدخل العاجل لتوفير مياه الشرب لساكنة إقليم زاكورة خاصة، وجهة درعة تافيلالت عامة.

وكشفت فاطمة ياسين النائبة البرلمانية عن الفريق الحركي بمجلس النواب في سؤال وجهته إلى نزار بركة، وزير التجهيز والماء، أن أقاليم جهة درعة تافيلالت عامة، وإقليم زاكورة خاصة تعاني خلال السنوات الأخيرة نقصا في الموارد المائية، حيث تعاني عدة مناطق أزمة خانقة بسبب ندرة مياه الشرب، فيما تعيش مناطق أخرى على وقع تغير لونها نتيجة النقص الحاصل في هذه المادة الحيوية، لا سيما الجوفية منها، التي تعتبر المورد الوحيد والرئيس للتزود بالماء، نظرا لضعف التساقطات المطرية بسبب توالي سنوات الجفاف، مما أثر سلبا على مستوى الفرشة المائية، ونتج عنه نضوب لمنابع المياه بمختلف واحات الجهة.

وأضافت عضو لجنة التشريع وحقوق الإنسان أنه في نفس السياق، يشتكي العديد من المواطنين من شح المياه بسبب نضوب الآبار وغياب موارد مائية أخرى، وذلك قبل حلول فصل الصيف لاسيما أنها منطقة قاحلة وجافة، حيث تعرف ارتفاعا في درجات الحرارة، وأيضا دخول الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وكذا تنظيم حفلات عائلية كلها عوامل تدفع الساكنة المحلية إلى مضاعفة استعمال الماء الصالح للشرب، وهو وضع يحتم، ويفرض التدخل لضمان استمرارية تزويد المواطنين بهذه المادة الأساسية في الحياة.

وطالبت البرلمانية الحركية نزار بركة وزير الماء والتجهيز بضرورة اتخاذ إجراءات وتدابير من أجل معالجة استنزاف الفرشة المائية، كما دعته إلى وضع برامج لحل المشكل بصفة نهائية وعاجلة، كما ساءلته أيضا عن إجراءات تعميم الربط الفردي للماء الصالح للشرب بمختلف جماعات أقاليم زاكورة.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى