الجباري: كل محاولة لإهدار الثقة في مهنة المحاماة هي مساس بثقة القضاء

قال عبد الرزاق الجباري، رئيس نادي قضاة المغرب إن المحاماة جزءٌ لا يتجزأ من أسرة القضاء؛ فهي العاكِفةُ في محرابه والمُتَبَتِّلةُ فيه، كيف لا وهي مساعِدةٌ ومساهمة في تحقيق العدالة.

وأوضح القاضي الجباري في تدوينة له على صفحته الفسبوكية أنه من هذا المنطلق، لا يمكن فصلها عنه، قانونا وواقعا، وكل محاولة لإهدار الثقة فيها وفي صورتها فهو مساس ضمني بالثقة في القضاء، لأن للثقة في هذا الأخير جزءان رئيسان، أحدهما مباشر، وهو الثقة في مؤسساته وأعماله، والآخر غير مباشر، وهو الثقة في المحاماة وفي بعض المهن القضائية الأخرى بدرجات متفاوتة.

يشار إلى أن نتائج الاختبار الكتابي لمهنة المحاماة أثار الكثير من الجدل وطالته اتهامات بالمحاباة والزبونية خاصة بالنسبة لأسماء لأبناء وأقارب شخصيات معروفة، حيث وصل الأمر إلى المطالبة بإلغاء نتائج الاختبار وفتح تحقيق للوقوف على الخروقات التي طالته.

وبخصوص امتحان المحاماة، أفاد نادي قضاة المغرب إنه غير مختص لتلقي تظلمات حول أعمال الإدارات المغربية، ومنها ما تعلق بنتائج امتحان مهنة المحاماة، مضيفا أن الجهة المختصة في ذلك محددة في الفصل 118 من الدستور.

وزاد المكتب التنفيذي للنادي في بلاغ توصل به موقع “سيت أنفو” في وقت سابق، أنه عقد اجتماعا طارئا من أجل مُدارسة بعض التظلمات التي توصل بها من طرف العديد من المواطنين حول نتائج امتحان مهنة المحاماة دورة 04 دجنبر 2022.

وأعرب “قضاة المغرب” عن قلقهم وانشغالهم بخصوص ما قد يترتب عن تداعيات “نتائج المحاماة” من مساس بالثقة في امتحان الولوج إلى مكون أساسي من مكونات العدالة، لافتين إلى أن الأمر ينطلق من دعمهم لحق المتقاضين في الدفاع، وتوفير الشروط الملائمة لممارسة هذا الحق، لما له من دور جوهري في الرفع من النجاعة القضائية، وحسن تطبيق قواعد سير العدالة.

وشدد النادي في بلاغه، على ضرورة احترام مبدأ تيسير أسباب استفادة جميع المواطنين والمواطنات، على قدم المساواة وبما يضمن تكافؤ الفرص، من الحق في الولوج إلى مختلف المهن القانونية والقضائية حسب الاستحقاق، تطبيقا للفصل 31 من الدستور.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى