التقدم والاشتراكية ينتقد غياب وزراء عن جلسة مناقشة “تقرير العدوي”

عبّر حزب التقدم والاشتراكية عن أسفه من عدم حضور وزراء إلى مجلس النواب يوم أمس الثلاثاء، للمشاركة في جلسة مناقشة تقرير المجلس الأعلى للحسابات برسم سنتي 2019 و 2020.

وقالت البرلمانية مريم وحساة في كلمة لها باسم فريق الكتاب في مجلس النواب، “سنكون اليوم مضطرين لمناقشة التقرير والتوجه باقتراحاتنا إلى الكراسي الفارغة التي لم يأت أصحابها وهم يمثلون قطاعات وزارية”.

ولفتت المتحدثة ذاتها، إلى أنه تم الاتفاق على برمجة 10 قطاعات وزارية من أجل المثول في الغرفة الأولى لمناقشة تقرير “مجلس العدوي”، وهو ما لم يتم بحضور سبعة فقط.

وناب عن وزير الماء والتجهيز نزار بركة، في تقديم عرضه، الوزير محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجستيك، بينما قدم وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، عرض فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بالنيابة.

وحضر الجلسة العمومية ليوم أمس، أيضا كل من وزير العدل عبد اللطيف وهبي، شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، عبد اللطيف ميراوي الوزير المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، محمد صديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ويونس سكوري، وزير الإدماج الإقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، وهي قطاعات وزارية كشف تقرير المجلس الأعلى للحسابات بعضا من أعطابها على مستوى التدبير.

وغابت عن الجلسة قطاعات وزارية بالرغم من ورودها في تقرير العدوي، وهي الداخلية، الخارجية والمغاربة المقيمين بالخارج، التجارة والصناعة وقطاع الصحة والحماية الإجتماعية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى