التقدم والاشتراكية يدعو إلى إدماج الباعة الجائلين في النسيج الاقتصادي المهيكل

دعا الفريق النيابي لحزب التقدم والاشتراكية إلى الإدماج الإقتصادي والإجتماعي للباعة المتجولين، وكذا إحداث وتأهيل الأسواق النموذجية في إطار التكامل والشراكة والتعاون مع باقي القطاعات الحكومية والقطاع الخصوصي والهيئات الترابية.

واعتبر الفريق في سؤال برلماني أن الاقتصاد المغربي غير المنظم يمثل جزءاً كبيراً من النسيج الإقتصادي يُناهزُ نسبة 30 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مضيفا أن ظاهرة التجارة الجائلة تعتبر صورةً من صور هذا الإقتصاد.

وزاد أن مئات الآلاف من الباعة المتجولين عبر مختلف ربوع المملكة يعيشون ظروفاً صعبة، وقال إنها “بدون حماية ولا كرامة ومن غير حقوق”، داعيا إلى إدماجهم في منظومة الحماية الاجتماعية.

وسجل التقدم والإشتراكية أن التجارة الجائلة بالرغم من إيجابياتها المتجسدة خصوصاً في اضطلاعها بدور اجتماعي واقتصادي مهم، باعتبارها من أدوات تصريف الإنتاج الوطني، وقطاعاً يُشَغِّل عددًا كبيرًا من اليد العاملة، إلاَّ أنها تطرح إشكالاتٍ عويصةً.

وتشكل التجارة في الفضاءات العمومية بحسب “فريق الكتاب”، منافسة غيـر مشروعة للقطاع المنظم، كما تُفاقمُ مـن الهشاشة فـي سوق الشغل، وتُضِّيـع على الدولـة مداخيل ضريبيـة مهمة، كما أنها تتسبب في مشاكل عديدة من قبيل الازدحام والإحتلال غير القانوني للملك العمومي، علاوة على الإشكاليات المرتبطة بالنظافـة، والسلامة الصحية، والسكينة العمومية للمواطنيـن.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى