التقدم والاشتراكية: نجاح خطة إنقاذ القطاع السياحي رهين بفتح الحدود المغربية

اعتبر حزبُ التقدم والاشتراكية، أنَّ الإجراءات الحكومية المخصصة لفائدة القطاع السياحي، هي إجراءات إيجابية عموماً، إلاَّ أنها غَــيَّــبَــت قطاع الصناعة التقليدية المرتبط مباشرةً بالسياحة.

وأضاف التقدم والاشتراكية، في بلاغ لها، أصدره عقب اجتماعه مكتبه السياسي أمس الثلاثاء بالرباط، أن النجاح في تحقيق الغايات من خطة إنقاذ القطاع السياحي يبقى رهيناً بقرار فتح الحدود، مشيرا إلى أن بلادنا تظل من الدول القليلة جدا التي لا تزالُ حدودها مُغلقة.

وفي هذا الاتجاه، يتمنى المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، أنّ تُعلن الحكومةُ عن أفقٍ لاتخاذ قرار إعادة فتح الحدود، بآجالٍ واضحة، مبرزا أن هذا القرارُ  ستكون له، بالتأكيد، انعكاساتٌ إيجابية، ليس على القطاع السياحي فحسب، وإنما على الاقتصاد الوطني بِــرُمَّــتِــه، ولا سيما على القطاعات الإنتاجية المتضررة مُباشرة وبشكل عميق من الإغلاق.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى