التقدم والاشتراكية: على الجزائر أن تبتعد على نهج المناورات والاستفزازات بشأن الصحراء المغربية

سلط المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، خلال اجتماعه أمس الثلاثاء بالرباط، الضوء على مستجدات الوحدة الترابية للمغرب، حيث تطرق في البداية، إلى الزيارة الأخيرة التي قام بها المبعوث الأممي إلى الصحراء، ستيفان دي ميستورا، إلى المغرب، في سياق جولته بالمنطقة.

وفي هذا السياق، أكد حزب التقدم والاشتراكية، على أن طَــيَّ النزاع المفتعل بخصوص الصحراء المغربية يتعين أن ينبني على حل سياسي وواقعي وعملي ودائم وقائم على أساس التوافق، وفي إطار مقترح الحكم الذاتي المشهود له بالجدية والمصداقية.

وأضاف التقدم والاشتراكية، في بلاغ له، توصل به “سيت أنفو”، أنَّه يتعين على الأطراف الحقيقية، والجزائر تحديداً، أن تبتعد على نهج المناورات والاستفزازات، وأن تتحمل كامل مسؤوليتها في السعي، بحسن نية، نحو إيجاد حل نهائي لقضية الصحراء المغربية المفتعلة.

أما على صعيد الحياة الداخلية للحزب، فقد سجل المكتبُ السياسي الانطلاق الإيجابي لتحضير المؤتمر الوطني الحادي عشر، من خلال نجاح اللقاء الوطني، عن بُعد، والذي قدم فيه الرفيق الأمين العام محاور وغايات وثيقة “في أفق التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر: مداخل للتفكير والنقاش”. 

ويهيب رفاق بنعبد الله، بـ”كافة المناضلات والمناضلين وبكافة الهياكل والتنظيمات الحزبية، الانخراط السريع في هذا النقاش الداخلي، عبر تنظيم ورشاتٍ وحلقات نقاش، بتنسيقٍ مع المكتب السياسي، خاصة على صعيد الفروع الإقليمية”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى