التقدم والاشتراكية: التصرفات العدوانية لحكام الجزائر معاكسة صارخة لمصلحة الشعبين الشقيقين

أشاد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية بـ”الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين للمسيرة للخضراء، مثمنا مضامينه الواضحة والحازمة والمكرسة لقوة بلادنا الهادئة في مقاربة قضيتنا الوطنية الأولى”.

وأضاف بلاغ توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، “ذلك على أساس أن مغربية الصحراء لم تكن يوما، ولن تكون أبدا، مسألة قابلة للتفاوض، وأن بلادنا لا يمكن أن تجتر لعقود أخرى هذا النزاع المفتعل. وكذا على قاعدة أن أي شراكة أو تعامل مع بلدنا يجب أن يتم وفق الاحترام الكامل لكون أقاليمنا الجنوبية جزء لا يتجزأ من التراب الوطني”.

وحسب نفس المصدر ذاته، “توقف المكتب السياسي عند التصرفات العدوانية التي يصر عليها حكام الجزائر إزاء بلادنا، وهو ما من شأنه إذكاء التوتر في المنطقة بشكل أرعن وغير مسؤول ويفتقد إلى الحد الأدنى من الحكمة، وذلك في معاكسة صارخة لمصلحة الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري، وفي ضرب صارخ للمصالح الفضلى للمنطقة برمتها”.

وسجل المكتب السياسي بـ”اعتزاز المكتسبات الهامة والمتصاعدة التي تحققها بلادنا على درب الطي النهائي لهذا النزاع المصطنع، وآخرها القرار رقم 2602 الصادر عن مجلس الأمن”.

وجدد حزب التقدم والاشتراكية التأكيد على أنه، إلى جانب المجهودات الديبلوماسية، يتعين على بلادنا تمتين الجبهة الداخلية من حيث جميع المستويات الديموقراطية والاجتماعية والاقتصادية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى