التقدم والاشتراكية: اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة جريمة حربٍ صهيونية مكتملة الأركان

أدان المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية بقوة، خلال اجتماعه أمس الأربعاء بالرباط، الجريمة النكراء التي ارتكبتها قواتُ الاحتلال الصهيوني صباح أمس بمنطقة جنين، والمتمثلة في اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة، بدمٍ بارد، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، وإصابة صحفي آخر خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين ومخيمها،  وذلك في سياق العدوان المتواصل على الشعب الفلسطيني.

وعلى إثر هذه الفاجعة، تقدم التقدم والاشتراكية، في بلاغ له، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى عائلة شهيدة العمل الإعلامي، وإلى كافة الجسم الصحفي عبر العالم، وإلى المرأة الفلسطينية، وكل أبناء الشعب الفلسطيني المُكافح، داعيا بالشفاء العاجل والكامل للصحفي علي السمودي الذي أُصيب، في نفس الجريمة، بجراح بالغة.

وأكد رفاق بنعبد الله،  على أنَّ هذه الجريمة البشعة تستدعي المساءلة الدولية ومُــلاحقة مُــرتكبِــيها أمام العدالة الدولية المختصة، بالنظر إلى ما يتوفر فيها من أركان جريمة الحرب الواضحة.

وفي هذا السياق، وبمناسبة اقتراب موعد الذكرى الـرابعة والسبعين للنكبة، والتي لا تزال فصولُــها مستمرةً إلى اليوم في ظل الغطرسة والجبروت والمخططات الصهيونية الاستعمارية، يُجدد حزبُ التقدم والاشتراكية تعبيره عن كامل ومُطلق تضامنه مع الشعب الفلسطيني في معركته البطولية من أجل انتزاع كافة حقوقه الوطنية المشروعة، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.


حمد الله يرد على تصريح وليد الركراكي





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى