“البيجيدي” متجنبا مصطلح “انقلاب”: نقف مع كل أطياف الشعب التونسي

خلى بيان لحزب العدالة والتنمية حول الأحداث الأخيرة بتونس من مصطلح “انقلاب” الذي استعملته حركة النهضة المحسوبة على التيار الإسلامي لوصف  الإجراءات التي اتخذها الرئيس التونسي، قيس سعيد، انطلاقا من الفصل 80 من الدستور.

وأكدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في بيان توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، أنها “تتابع بانشغال كبير، ما يقع من أحداث في تونس الشقيقة، على إثر إعلان الرئيس التونسي حل الحكومة وتجميد أشغال البرلمان، وتسلم السلطة التنفيذية”.

وعبّر الحزب في البيان الذي وقعه نائب الأمين العام، سليمان العمراني  عن موقفه “المبدئي بأهمية الالتزام بالخيار الديمقراطي، ومن مقتضيات ذلك احترام ما تفرزه الإرادة الشعبية من مؤسسات”.

وابتعد الحزب عن التصنيفات، بعد إعلان تضامنه “مع كل أطياف الشعب التونسي الشقيق لتجاوز هذه الأزمة في أسرع وقت، والرجوع إلى مبادئ الثورة التي كانت ملهمة للديمقراطيين في المنطقة”.

وشددت على ثقتها “في قدرة المؤسسات الدستورية وفي المجتمع السياسي والمدني التونسي، على تجاوز هذه الأزمة عن طريق الحوار، بما يعزز مكانة تونس الشقيقة في تعزيز مسار الحرية والديمقراطية وبناء المغرب الكبير، وتمنيع الوحدة الوطنية، وتحقيق آمال المواطنات والمواطنين في العيش الكريم وتحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى