حزب يهاجم وزارة الصحة ويصف استراتيجيتها للتحسيس بخطورة الحصبة بـ”الضعيفة”

اتهم فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بضعف استراتيجيتها من أجل التحسيس بخطورة فيروس الحصبة لدى الأطفال واليافعين في المغرب.

وقال الفريق في سؤال وجهه إلى خالد أيت الطالب، “إن ما تشكّل لدى البعض من صورة سلبية حول التلقيح نتيجة لتناسل عدد من الإشاعات التي تم ترويجها إبان فترة كوفيد 19، يشكل أحد الأسباب التي أسهمت في عدم الإقبال والالتزام بالتلقيح ضد فيروس الحصبة”.

وزاد ذات المصدر أن “مراكز صحية على المستوى الوطني سجلت ارتفاعا ملحوظا لأعداد المصابين بعدوى فيروس الحصبة المعروف باسم بوحمرون”، مضيفا أن الأمر “يعزى بالأساس إلى انخفاض الإقبال على التلقيح في العديد من المناطق، وتراجع تحسيس المواطنات والمواطنين بخطورة هذا الفيروس”.

ولفت فريق البام في السؤال الذي وضعه النائب، محمد التيويمي بن جلون، إلى أن “ارتفاع معدلات الإصابة بالحصبة لدى عدد من الأطفال واليافعين، على الرغم من تلقيهم لبروتوكول التلقيح اللازم، يجعل الجميع يتسائل حول جودة محاليل التلقيح المستعملة من قبل الوزارة ومدى توفر الشروط العلمية والبروتوكولات الضرورية في تخزينها وتبريدها، قبل استعمالها بمختلف المراكز الصحية بمدن المملكة”.


الوزيرة بنعلي تنفي صلتها بـ “الصورة المزعومة” وتتوعد باللجوء إلى القضاء

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى