“البام” يطالب الحكومة بحماية المعطيات الشخصية للمواطنين المغاربة

طالب حزب الأصالة والمعاصرة من حكومة سعد الدين العثماني، بضرورة حماية المعطيات الشخصية للمواطنين المغاربة المقيمين في الخارج، وعدم رفع السرية عنها، متهما الحكومة بضعف التواصل مع مغاربة العالم الذين “يعانون شحا كبيرا في المعلومات التي تصدر عن الجهات الرسمية”.

وساءل “البام” عبر فريقه النيابي بمجلس النواب، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، حول “معاناة مغاربة العالم من غياب التواصل الحكومي بخصوص إشكالية التبادل الآلي للمعلومات”، مسجلا مدى الهلع الذي أصاب مغاربة العالم بعد “انتشار تأويلات غير دقيقة على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بأن الاتفاقية متعددة الأطراف حول التبادل الآلي للمعلومات تتضمن  معلومات شخصية خاصة بهم.

ونبّهت لطيفة الحمود، عضو الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة بالغرفة الأولى، الموقعة على السؤال الكتابي الموجه لرئيس الحكومة، حول التبادل الآلي للمعلومات، (نبهت) أن هذا الأمر خلف “هلعا وارتباكا كبيرين دبّا في صفوف مغاربة العالم، خاصة بعد انتشار تأويلات غير دقيقة على مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بأن الاتفاقية متعددة الأطراف حول التبادل الآلي للمعلومات، التي وقعتها بلادنا في يونيو من العام 2019، والتي دخلت حيز التنفيذ سنة 2021، تتضمن مقتضيات يتم بموجبها تبادل آلي للمعلومات الشخصية للمغاربة المقيمين بالخارج، بما في ذلك حساباتهم المصرفية والعقارات التي يمتلكونها في بلدهم الأصلي”.

وقالت الحمود إن ” هذه التأويلات ساهمت في تأزيم العلاقة بين مغاربة العالم ووطنهم الأم، كما أن لهذه الأخبار الكاذبة، غير المقرونة بالتوضيحات اللازمة من الحكومة، تداعيات وخيمة على الاحتياط الوطني من العملة الصعبة، إذ سرعان ما كشف العديد من المواطنين عن رغبتهم في إقفال حساباتهم البنكية وسحب مدخراتهم المالية منها”، موضحة أن “جائحة كورونا أصابت العديد من القطاعات الاقتصادية بالشلل التام، وعلى الرغم من عدم تنظيم عملية العبور السنة الماضية وتوقف القطاع السياحي، فإن إجمالي تحويلات أفراد الجالية لأسرهم وذويهم خلال سنة 2020 فاق كل التوقعات، مما جعل المغرب يدعم رصيده من العملة الصعبة”.

واستفسرت النائبة البرلمانية رئيس الحكومة، عن أسباب ما اعتبرته ضعف تواصل الحكومة مع مغاربة العالم، وكذا عن التدابير التي تعتزم الحكومة اتخاذها من أجل “وضع استراتيجية متكاملة ومستدامة للتواصل مع مغاربة العالم الذين يعانون من شح كبير في المعلومات التي تصدر عن الجهات الرسمية؟”، مطالبة رئيس الحكومة  بضرورة حماية المعطيات الشخصية للمواطنين المغاربة المقيمين في الخارج، وعدم رفع السرية عنها.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى