” البام” يدعو الحكومة إلى وضع وتنزيل مخطط مائي وطني مستعجل بالعالم القروي

دقّ حزب الأصالة والمعاصرة، ناقوس الخطر بشأن الخصاص في المياه الذي تفاقم بحدة داخل العالم القروي، سواء على مستوى المياه الصالحة للشرب أو مياه السقي، والذي سار انعكاسه المسترسل يهدد اليوم بأزمة عطش حادة، وبخسائر كبيرة في مجال الاستثمار الفلاحي، بحسب تعبير “البام”.

وأشاد المكتب السياسي لـ”البام” في بلاغ له، أصدره عقب اجتماع مكتبه السياسي أول أمس الثلاثاء بالثلاثاء، يشيد بالتدابير والإجراءات التي وضعتها الحكومة لمجابهة أزمة الخصاص في المياه بالعالم القروي، داعيا إياها إلى توسيع عضوية اللجنة الوزارية المكلفة بموضوع المياه، واستنفار كل إمكانيات الحكومة من أجل وضع وتنزيل مخطط مائي وطني مستعجل، قصير الأمد، وبإجراءات وتدابير وموارد مادية كافية للتدخل الناجع والشمولي، في أقرب وقت، لمجابهة حالة الطوارئ التي تعيشها القرى بسبب النقص الحاد في هذه المادة الرئيسية في الحياة اليومية، ومن ثم ربح تحدي رهان توفير الماء بجودة وكمية كافية عبر سياسة استعجالية تسير بشكل متواز مع المقاربة الاستشرافية العمومية التي يخطط لها بتوجهات بعيدة الأمد.

وفي القضايا التنظيمية للحزب، فقد استمع المكتب السياسي لتقارير تنظيمية مختلفة، وبعد مناقشتها العميقة، عبر المكتب السياسي، عن العالية بالدينامية التنظيمية والوتيرة المتسارعة التي تواصل بها الأماناتالإقليمية والمحلية عقد مؤتمراتها، في حماس وانخراط جماعي مسؤول لبرلمانيي ومنتخبي ومناضلات ومناضلي الحزب.

وتوقف المكتب السياسي للبام، عند إحداث لجنة داخل المكتب السياسي ستشرف على تنزيل البرنامج النضالي المخصص لدعم ترشيح محمد الحموتي بدائرة الحسيمة خلال الاستحقاقات التشريعية الجزئية المقرر إجراؤها يوم 21 يوليوز الجاري وباقي الترشيحات الأخرى.

ختاما، توقف المكتب السياسي عند “بعض الأساليب والادعاءات المقيتة التي تتعرض لها الحكومة، مؤكدا أن هذه السلوكات مجرد تشويش مرفوض لن يثني الحكومة في التركيز على تنزيل الإصلاحات العميقة والشاملة في العديد من القطاعات، بناء على مضمون البرنامج الحكومي والبرامج الانتخابية لأحزاب الأغلبية الحكومية”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى