الاستقلال يدعو الحكومة إلى تقديم برنامج جديد يستجيب للتحولات التنموية الكبرى

دعا حزب الاستقلال حكومة سعد الدين العثماني الجديدة، إلى تقديم برنامج حكومي جديد، ليس الهدف منه إثارة التأسيس الدستوري والقانوني للحكومة المعدلة، ولكن للاستجابة للعديد من المتغيرات الجديدة، وعدم البقاء حبيسة اختيارات اقتصادية أبانت عن محدوديتها، و عدم فعاليتها وجدواها، والاستمرار في رهن مستقبل المغرب بنموذج تنموي بلغ مداه، وأصبح يعاني من الترهل والشيخوخة.

كما دعا حزب الإستقلال،  أمس الأربعاء،  خلال الإجتماع العادي للجنته التنفيذية، إلى  الإسراع بالتجاوب مع توجيهات الملك التي جاءت في خطابه الأخير في إفتتاح الدورة البرلمانية الخريفية، خاصة فيما يتعلق بإعداد مخططات مضبوطة للاستثمار والتنمية على المستوى الوطني والمحلي، وإيجاد الصيغ الملائمة لضمان تمويلها في إطار مقاربة تشاركية مع الفاعلين في المجال والمنظمات المهنية الجادة.

واعتبر الإستقلال أن تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة قصد استيعاب مختلف التحولات والرهانات التنموية الكبرى، وتمكين بلادنا من الانخراط في مرحلة جديدة، بجيل جديد من الإصلاحات والمشاريع، والاستراتيجيات، والتدابير المعززة للثقة.

وفيما يتعلق بالهيكلة الجديدة للحكومة، شدد حزب الاستقلال،  أنه بقدر ما يعتبر التوجه نحو إقامة أقطاب حكومية مسألة إيجابية، بقدر ما يثير الانتباه إلى ضرورة مراعاة مبدأ التوازن والرقابة المتبادلة داخل مكونات الحكومة، وعدم الإفراط في تركيز القرار الاقتصادي، وتجنب تنازع المصالح، ووضع آليات جديدة لتنسيق العمل الحكومي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى