الاتحاد الاشتراكي يشخص أعطاب التعليم أمام الوزير “بنموسى”

قال فريق الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بمجلس المستشارين، إن الفشل في تحقيق هدف تجويد المدرسة العمومية، مرده انعدام العدالة المجالية في الموارد والمشاريع والمخططات والبرامج، إضافة إلى الإشكالات المتعلقة بالتعاقد الذي تم اعتماده كنظام منذ سنوات.

واعتبر الفريق أمام وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، أن أي إصلاح لمنظومة التعليم في المغرب لا يجب أن يكتفي بالخطط والاستراتيجيات المتسرعة التي يتم إعدادها استجابة لإكراهات ظرفية فقط.

وزاد “فريق الوردة” أن الأمر يتطلب توفر إرادة سياسية كاملة في بلورة سياسات عمومية تجعل من منظومة التعليم مجالا للاستثمار المعرفي، وأضاف أن مبدأ المواطنة يمكن تعزيزه مع إرساء دعائم المدرسة الجديدة تربية وتكوينا.

كما لفت الاتحاد الاشتراكي إلى الفشل الذي لحق عددا من البرامج والمخططات التي تم إطلاقها على فترات من أجل النهوض بالمدرسة العمومية، ومنها الميثاق الوطني للتربية والتكوين، البرنامج الإستعجالي، الرؤية الإستعجالية للإصلاح والقانون الإطار، وانتهاء بمشروع خارطة الطريق 2022-2026 التي دشنتها الوزارة مع شكيب بنموسى.


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى