الاتحاد الاشتراكي يثير ملف طلبة مغاربة “سجناء” في أوكرانيا

أثار الفريق النيابي لحزب الاتحاد الاشتراكي في مجلس النواب ملف طلبة مغاربة كانوا قد ظهروا في مقطع فيديو يطالبون السلطات المغربية من أجل التدخل لإنهاء سجنهم في أوكرانيا على ذمة التحقيق معهم، قبل أن تبدأ الحرب وتجعل مصيرهم مجهولا.

وقال الفريق في سؤال برلماني وضعه مولاي المهدي الفاطمي إن حوالي ثلاثة طلبة مغاربة وهم يحيى هلال، أشرف الزين وحمزة كاز، كانوا يدرسون في وضع قانوني بمدينة أوديسا الأوكرانية، قبل أن يتم اعتقالهم بسبب شجار مع مغربي آخر.

وأضاف أن أحد الطلبة الثلاثة المعتقلين الذي ظهر في مقطع فيديو متداول على نطاق واسع، كشف أن المشتكي كان قد قدم تنازلا موثقا عن الشكاية، لكنهم لازالوا محتجزين بالسجون الاوكرانية منذ ثمانية شهور من دون محاكمة.

وسجل الإتحاد الإشتراكي أن الأمر يعتبر خرقا سافرا لقوانين حقوق الانسان و للقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء وللمعاهدة الدولية لحماية المهاجرين، بالرغم من أن هؤلاء استنجدوا بقنصلية المغرب بكييف من طرف أولياء أمورهم دون جدوى.

وتساءل فريق “الوردة” عن الإجراءات التي ستتخذها السلطات المغربية من أجل إنصاف هؤلاء وترحيلهم إلى أرض الوطن، خصوصا وأن الوضع بأوكرانيا جد خطير الشيء الذي يهدد حياتهم كسجناء خلف القضبان مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى