الأمين العام لحزب الإنصاف يسلط الضوء على رهانات الحزب وتطلعاته وبرنانجه الانتخابي

يسلط الأمين العام لحزب الإنصاف، شاكر أشهبار، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة انطلاق الحملة الانتخابية لاستحقاقات ثامن شتنبر التشريعية والجماعية والجهوية، الضوء على رهانات الحزب وتطلعاته وعلى برنامجه الانتخابي.

1- ما هي أبرز مرتكزات البرنامج الانتخابي لحزبكم؟

ترتكز سياسة حزب الإنصاف على مبدأ “الإنصاف” الذي يجب أن يكون محور كافة السياسات العمومية، قطاعية كانت أو مجالية، والذي نعتبره الحل الأساسي من أجل تحقيق نوع من التوازن داخل المجتمع المغربي اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا. نرى في حزب الإنصاف أن المواطنين يعانون من عدم تكافؤ الفرص ولا يحضون باهتمام ودعم متساويين من قبل الفاعلين.

2- هل لديكم رؤية واضحة تجاه القضايا التي تهم المواطن بالدرجة الأولى كالصحة والتعليم والتشغيل؟

بالنسبة لقطاع الصحة، نتحدث عن إنصاف كافة الفرقاء في المجال، مرتفقين ومهنيين. ندعو إلى ضمان حقوق جميع المواطنين، أولا من خلال تفعيل تغطية صحية شاملة تتيح للمواطن الولوج إلى خدمات صحية ذات جودة وتضمن له اختيار المؤسسات الصحية التي يثق في خدماتها، وهذا يتطلب نهج سياسة فعالة ترتكز على محاربة الفساد وجلب الموارد إلى القطاع الصحي الذي يكتسي أهمية قصوى، لا سيما في ظل أزمة جائحة كوفيد-19.

وبالنسبة لقطاع التعليم، سنعمل على إتاحة الفرصة أمام الأطفال والشباب المنحدرين من أسر معوزة من أجل الاستفادة من خدمات تعليمية ذات جودة، وفتح السبل أمام هذه الأسر لتمويل تعليم أبنائها في المدارس والمعاهد التي يفضلونها، لاسيما خلال مرحلة التعليم العالي، حيث تكاليف التكوين في الجامعات والمعاهد الخاصة باهظة للغاية.

3- هل ينعش تغيير القاسم الانتخابي حظوظ حزبكم في الاستحقاقات المقبلة؟

لم تتم استشارتنا خلال مناقشة تعديل طريقة احتساب القاسم الانتخابي. الأحزاب المهيمنة هي التي وضعت القواعد التي نعتبرها قاسية في حق الأحزاب الناشئة كحزبنا. لكن في كل الأحوال، نقبل بهذه القواعد ما دامت تنطبق على الجميع، ومستعدون للدخول في اللعبة.

4- ما هي رسالتكم للعازفين عن التصويت؟

رسالتنا لكافة المواطنين: الانتخابات المقبلة فرصة لتغيير الأوضاع. يجب فتح نقاش عمومي وفي البيوت المغربية حول أداء الحكومة والمجالس الجهوية والمحلية خلال السنوات الخمس التي مضت. التصويت في الانتخابات سلاح في يد المواطنين، وعلى العازفين عن التصويت أن يعوا أن سياسة الكرسي الفارغ لا تخدم مصالحهم ولا مصلحة الوطن، لذلك ندعو الجميع إلى المشاركة في الانتخابات واختيار الأحزاب والبرامج والمرشحين الذين سيمثلونهم في المؤسسات المنتخبة.

المصدر : وكالات

قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى