استمرار غياب أخنوش عن المستشارين يجر عليه الانتقاد والقادري: “الغائب حجته معه”

انتقد الفريق الحركي بمجلس المستشارين، ما وصفه بـ “تخلف رئيس الحكومة عزيز أخنوش عن الحضور إلى جلسة المساءلة الشهرية حول السياسة العامة”.

مبارك السباعي رئيس الفريق تساءل عن مصير الجلسات الشهرية المخصصة لمساءلة رئيس الحكومة، والتي لم تعقد منها ولو واحدة منذ افتتاح الدورة البرلمانية الربيعية.

وقال “السباعي” في نقطة نظام تناولها في الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفهية اليوم الثلاثاء، “نتفهم في الفريق الحركي المبررات الموضوعية لتأجيل أو تأخير جلسة المساءلة الشهرية، لكننا في مقابل ذلك نؤكد أنه ليس هناك قانونيا ما يلزم عقدها يوم الثلاثاء فقط”.

ودعا “فريق السنبلة” مكتب مجلس المستشارين والحكومة، إلى الحرص على حسن احترام الآجال الدستورية للجلسات الشهرية، والتي وصفها بـ “الجلسات الهامة للرقابة”.

وفي رده قال الاستقلالي فؤاد قادري الذي ترأس جلسة اليوم، إن الفصل 100 من الدستور واضح بخصوص الموضوع، كما هو الحال بالنسبة للمادتين 283 و 284 من النظام الداخلي للمجلس.

وسجل “قادري” أن رئيس الحكومة عزيز أخنوش حضر إلى البرلمان في جلسة عمومية مشتركة من أجل تقديم الحصيلة المرحلية مباشر بعد افتتاح الدورة الربيعية، قبل أن يضيف قائلا “التمس لأخيك 70 عذرا والغائب حجته معه، وهي حجج مبررة بكل تأكيد”.

وزاد رئيس الجلسة أن رئيس الحكومة كان مقررا أن يحل بالغرفة البرلمانية الثانية يوم 11 يونيو الجاري، لكن التزامه بنشاط رسمي خارج أرض الوطن حال دون ذلك على حد تعبيره.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى