ارتفاع نسبة الانتحار في صفوف مغاربة يثير القلق

قال البرلماني، نورالدين قشيبل، إن المغرب عرف مؤخرا تزايدا مقلقا ومخيفا في عدد حالات الانتحار، مشيرا إلى أن إقليم تاونات وحده سجل رقما مخيفا، بحيث سجل أربع حالات في مستهل شهر يونيو الماضي، منها حالتين في يوم واحد.

وأوضح عضو فريق التجمع الوطني للأحرار، بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي وجهه إلى عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاقتصادي والمرأة، أن مسببات هذه الظاهرة ترجع إلى العوامل النفسية والاجتماعية، من بينها العنف المنزلي، الذي يخلف آثارا نفسية خطيرة على نفسية الفرد، وخاصة النساء والاطفال، إضافة الى الهشاشة الاقتصادية التي نتجت عن التحول الذي مس طبيعة الأنشطة الاقتصادية التي عرفت تراجعا، تفاقم مع مرور الوقت وأصبح يشكل ثقلا على نفسية الأفراد.

وأشار البرلماني، إلى أن من بين أسباب الظاهرة أيضا، غياب الوعي والتوعية بأهمية الصحة النفسية، والتي تعتبر عاملا مساهما في بروز وتفاقم ظاهرة الانتحار، ذلك أن العديد من الأفراد ممن يعانون اضطرابات نفسية غير واعين بها، كما أنهم غير واعين بأهمية التدخل الطبي النفسي والعلاج السيكولوجي.

وأكد النائب البرلماني، على ضرورة ضبط ظاهرة الانتحار، والتحكم فيهاو تعميق الدراسة والبحث حول هذه المعضلة الاجتماعية التي تنخر المجتمع، وتحسين وضعية العيش للمواطنين وذلك بانخراط كل القطاعات المعنية والهيئات العلمية والمؤسسات الحكومية، وإحداث خلايا الدعم النفسي والاجتماعي بالمستوصفات الجماعاتية بتراب الأقاليم المغربية باعتبار أن ساكنة العالم القروي الأكثر تضررا من الظاهرة.


مهمة جديدة لطاقم وليد الركراكي في فرنسا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى